2020-07-07  
   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    
   

   سيسمح بتجميع الأموال عبر منصات أنترنت : تفعيل جهاز التمويل الجماعي للمؤسسات الناشئة قريبا       ملف استرجاع أرشيف الحقبة الاستعمارية : وعود كثيرة و قرارات ملموسة قليلة من فرنسا       العاصمة : الإطاحة بشبكة وطنية مختصة في سرقة المركبات وعرضها للبيع بوثائق مزورة       سطيف : حجر جزئي من الواحدة زوالا إلى الخامسة صباحا على 18 بلدية       لمواجهة فيروس كورونا : ما يقارب مليار دينار تبرعات سوناطراك       وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية : فتح مسابقة احسن تصميم طابع بريدي تخليدا لاسترجاع رفات الشهداء       وهران : توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية   

   

        

 

 


ض إصابة إمرأة وإبنتها من البليدة بكورونا


ض إجراءات احترازية لضمان الدروس عن بعد في حال ظهور إصابات محتملة بفيروس كورونا


ض الجزائر تتجه الى ترشيد الاستيراد وتشجيع التصدير


ض الشفافية تقلق بعض الأطراف في سوق الأدوية


ض تدابير مشتركة لضمان تموين الاسواق خلال رمضان


 
 
 
 
 

الوطن

 

الاستشاري في التسيير الإستراتيجي سيد أحمد أولحسن يكشف ليومية الشباب الجزائري

خمس قطاعات تضمن مستقبل زاهر للجزائر في مرحلة ما بعد جائحة كرونا





أكد السيد "سيد أحمد أولحسن"مهندس إدارة أعمال و استشاري في التسيير الإستراتيجي أن الخروج من الركود الذي تعرفه البلاد في عدة مجالات يحتاج إلى قرارات حكيمة على المدى القصير من خلال اعتماد خطة تحفيزية من أجل خلق إنتاج و بعث النشاط التجاري و الإقتصادي بالتوازي مع القيام بدراسات مستقبلية لأهم القطاعات التي يجب تجسيدها على أرض الواقع موضحا أن هناك 5 قطاعات من شأنها ضمان مستقبل الجزائر ما بعد جائحة كرونا و على رأسها الاقتصاد الزراعي لاسيما الزراعة الصحراوية بالنظر إلى نوعية الأراضي الفلاحية التي تعطي ضعف المنتوج أي زراعة 1 هكتار من أي منتوج من شأنه أن يمنح 2 طن بالأراضي الفلاحية سواء بالشرق أو غرب البلاد فيما تمنح 4 طن بالأراضي الصحراوية و هذا حسب الدراسات و التجارب الميدانية فيما يبقى السؤوال مطروح حول كيفية التموقع إفريقيا مستقبلا .

و أبرز السيد سيد أحمد أنه وطنيا في المجال الزراعي يتم حاليا استغلال 8,2 مليون هكتار من المساحة الإجمالية الصالحة لزراعة و المقدرة ب 32 مليون هكتار في الوقت الذي يرمي فيه مخطط 2020 -2030 التوجه نحو 5 ملايين هكتار و التي تمثل 2,5 بالمائة من مساحة الجزائر مع إلزامية مرافقتها بالصناعة الغذائية بشكل متوازن لتفادي الوقوع في مشكل التخزين كون المنتوج الفلاحي يتميز بمدة زمنية محدودة الصلاحية حيث اعتبر استغلال الصحراء في المجال الزراعي من شأنه تقديم ثروة طائلة و أرباح كبيرة .

و أضاف ذات المتحدث أن الاهتمام بالقطاع الزراعي يستوجب التركيز على القطاع الصناعي من خلال إعادة النظر في الصناعة الميكانيكية و الإلكترونية فضلا عن تصنيع العتاد الفلاحي من أجل بناء اقتصاد و طني شامل بهدف التقليص من فاتورة الاستيراد و هذا يكون بالتعامل مع المجمعات العمومية التي تتميز بقوتها و تدعيمها بالمخططات الخاصة بالهندسة الميكانيكية ما سيمكن من تحقيق اكتفاء ذاتي في المنتوج الصناعي و الاقتصادي مستدلا بالعديد من بلدان العالم التي مرت بنفس الأزمات التي مرت بها الجزائر على غرار ماليزيا التي استطاعت الخروج بأقل الأضرار و خلق اقتصاد قوي مشيرا إلى أن الموقع التنافسي للجزائر بالنظر إلى دول العالم يبقى مجهول لعدم وجود أرقام و إحصائيات مضبوطة و ذلك يعود إلى توغل السوق الموازية التي لم تساعد الدولة على إعطاء رؤية الواضحة و هو ما يستوجب غلق منافذ الخطر من خلال تحقيق الإنتاج الوطني .

وأما القطاع الثالث الذي قد يساهم بشكل كبير في النهوض البلاد حسب مهندس إدارة أعمال و استشاري في التسيير الإستراتيجي سيد أحمد أولحسن هو الحوكمة الالكترونية الذكية من خلال التعاون مع المؤسسات الناشئة و فتح المجال أمامها من أجل تموقع و يكون ذلك بالتركيز على قطاع التكوين خاصة و أن الظرف الصحي الذي تمر به الجزائر على غرار باقي دول العالم أظهر  قدرات شبانية تحتاج إلى تأطير و التوجيه من أجل الاستثمار في هذه الطاقاتو يرى أولحسن لابد من إعطاء فرصة التكوين لشباب الذي لم ينجح في المجال الدراسي لإشراكه في بناء الجزائر معتبرا غياب التكوين يحدث مشكلة في تسيير مختلف القطاعات موضحا أن وجود الأزمة يتطلب كيفية استباط الحلول .

السياحة الجبلية والصحراوية ..هي الحلول

و اعتبر  أولحسن أنه من الضروري التفكير في توجيه الاستثمارات لتنمية الموارد الصحراوية في مكانها وإقامة مراكز تنموية جاذبة لسياح كون السياحة الصحراوية و السياحة الجبلية من أهم الركائز في بناء دولة جديدة و يكون ذلك حسبه من خلال الترويج لها لجب عدد كبير من السياح الأجانب و ذلك من خلال استغلال كل الإمكانيات المتوفر في قطاع السياحة تحتوي على مواردَهائلة تتطلب تفعيل الاستثمارات وتحديدا في مجال السياحة البيئية الصحراوية التي تعد من أكثر الصناعات نموا في العالم.و جدد ضيف جريدة الشباب الجزائري السيد سيد احمد اولحسن تأكيده على دور الشباب في بناء مستقبل الجزائر مستدلا بالمادة 37 التي تحولت إلى المادة 75 من الدستور التي تتضمن "الشباب قوة حية في بناء الوطن" و لذا لابد على الشباب تطبيق هذه المادة من خلال تجسيد مشاريع و أفكار على أرض الميدان معتبرا هذه المادة ذات قيمة معنوية و لابد من الإبقاء عليها . 

عالية .س





 

   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    

Conception & Hébergement  Pronet 2013


جريدة الشباب الجزائري

chebab jeunesse algerie chabab quotidien algérien national d'information politique sport culture emploi Jeunesse d'algérie quotidien d'information , informations, algérie abdelazziz bouteflika , oran, la jeunesse, chebab , el chabab , news paper, presse algérie, journaux , journaliste, guettaf ali , évenement , nation , région , oran , monde sport , culture , emploi, la une, télécharger pdf , enline, syrie , iraq, egypt , liban , france , internationale , tlemcen , algérie, press ,

جريدة الشباب الجزائري يومية إخبارية تهتم بأمور الشباب الجزائري إنشغالاتهم و طموحاتهم