2018-05-27  
   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    
   

   حجار يعرض بباريس الانجازات الجزائرية العديدة في مجال ويؤكد : للتعليم العالي دور اساسي في ادماج الشباب       المدير العام للمجمع عبد المومن ولد قدور : أول عرض لاستراتيجية سوناطراك 2030 بالجنوب الكبير       أضحت في مواجهة الانتقادات الخارجية رغم رد السلطات : تدفق غير المسبوق للمهاجرين الأفارقة بالجزائر يثير أكثر من تساؤل       الجوية الجزائرية : اضطراب في الرحلات المتوجهة إلى فرنسا يومي السبت والأحد       : الفريق قايد صالح يقوم بزيارة عمل إلى الناحية العسكرية السادسة بتمنراست   

   

        

 

 


ض الأمن الوطني يستلم 110 سيارة رباعية الدفع من صنع جزائري


ض توقيف مهربين وتاجري مخدرات و11 حراقا بجنوب البلاد


ض مسلم تشدد على تخصيص ممرات عمومية لذوي الاحتياجات الخاصة


ض الجوية الجزائرية تتكفل بكل الركاب


ض حجز 56 قنطارا من الكيف بغرب البلاد


 
 
 
 
 

الأولـى

 

حجار يعرض بباريس الانجازات الجزائرية العديدة في مجال ويؤكد

للتعليم العالي دور اساسي في ادماج الشباب





عرض وزير التعليم العالي والبحث العلمي، طاهر حجار بباريس الانجازات الجزائرية العديدة في مجال التعليم العالي مبرزا الدور"الأساسي"لهذا القطاع في إدماج الشباب.

وفي مداخلة له خلال مائدة مستديرة حول موضوع"توسيع الاستفادة وضمان النجاح للجميع في مجال التعليم العالي"خلال أشغال الندوة الدولية حول مسار بولونيا التي تضم على مدار يومين بباريس وزراء التعليم العالي للدول الأوروبية ال48 بمشاركة 30 بلدا غير عضو، صرح الوزير أن"الجزائر ركزت منذ السنوات الأولى للاستقلال على أهمية التربية والتعليم العالي لمرافقة مشاريعها التنموية".وأضاف أن ذلك كان بمثابة تحد"بالنسبة لبلد أغلبية سكانه من الريف تنتشر في أوساطهم نسبة أمية مرتفعة مقابل نسبة جد ضئيلة في مجال التدريس في  المستويين الابتدائي و الثانوي وبالتالي عدد قليل من المتحصلين على شهادة  البكالوريا".

وقال السيد حجار أن الجزائر انتقلت من جامعة واحدة ومدرستين بالجزائر العاصمة سنة 1962إلى 106 مؤسسة جامعية سنة 2018 ومن 2375 طالب جامعي في 1962 إلى 1.730.000 طالب اليوم.وفي نفس السياق، أوضح وزير التعليم العالي والبحث العلمي"أننا انتقلنا من 3 طلبة لكل 10000 نسمة إلى حوالي 400 طالب لكل 10000 نسمة خلال2018/2017"، مشيرا إلى أن هذا التعداد سيرتفع بشكل "معتبر" ليصل إلى 2 مليون خلال 2020/2019 و5ر3 مليون في آفاق 2030".وأكد الوزير"ان هذا الارتفاع في تعداد الطلبة الجامعيين هو نتيجة سياسة  دمقرطة ومجانية التعليم العالي ومهمتها المكرسة في الخدمة العمومية"، مضيفا  أنه منذ 1999 وبوصول رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة إلى الحكم شهد قطاع التعليم العالي "نموا وسعا"سواء من حيث تطوير هياكل قاعدية جديدة أو زيادة التأطير وعدد الطلبة من خلال إستراتيجية تنموية حملتها أربعة برامج  خماسية. 

نوعية التعليم العالي أصبحت إلزامية    

في هذا الخصوص، أبرز الوزير زيادة عدد الطلبة ما بين 1999-2018 بنسبة 270%(407.995 طالب مسجل منهم 208.523 بنت أي 51.1% ما بين 1999-2000 و 1.730.000 طالب مسجل من بينهم 1.081.250 بنت أي 62,5% في سنة 2018 ، مشيرا إلى أن عدد الأساتذة عرف هو الأخر زيادة بنسبة 340% إذ ارتفع من 17 460 أستاذ في 1999-2000 إلى 60000 أستاذ في 2017-2018 .وفي مجال تطور الشبكة الجامعية الجزائرية، فإن القطاع انتقل من 53 مؤسسة  منها 18 جامعة في 1999-2000 إلى 106 مؤسسة جامعية منها (50 جامعة و 13 مركزا جامعيا و 43 مدرسة عليا) في 2017-2018، حسب توضيحات الوزير الذي أبرز الإصلاح الجديد لهندسة التعليم العالي الجزائري المستمد من النظام الأوروبي ليسانس-ماستير-دكتوراه مرفقا بتحيين وتأهيل مختلف البرامج البيداغوجية وإعادة تنظيم التسيير البيداغوجي والحكامة.

وأوضح الوزير أن "هذا التحول يبرهن عند الاقتضاء إرساء مسار مدعم لإدماج الشباب من كافة الفئات الاجتماعية في التعليم العالي من شأنه المساهمة في  تطوير البلد و في تعزيز لحمته الاجتماعية بشكل خاص، فضلا عن بناء الجزائر  كدولة-أمة" مشيرا إلى أن 80% من الطلبة يستفيدون من المنح و نحو 50% منهم يقطنون الأحياء الجامعية ، لكن كما أشار،"بما أن الجمهرة ليست هدفا في حد ذاتها فان مسألة نوعية  التعليم العالي أصبحت منذ عدة سنوات إلزامية أدرجت ضمن عملية تسيير القطاع من خلال ضرورة الإدماج المهني لحاملي الشهادات (قابلية التشغيل)     

الفتيات تمثلن أكثر من 60% من الطلبة 

لدى تطرقه إلى مسألة الجندر في التعليم العالي بالجزائر مدعما تصريحاته  بالأرقام، أكد حجار أنه ما بين 1963/1962 كان هناك فقط 2ر21% من الفتيات مسجلات في الجامعة ، في حين بلغت سنة 2017 نسبتهن 5ر62% من عدد الطلبة المسجلين و 6ر65% من حاملي الشهادات.وأضاف فيما يخص الدراسات التحضيرية لشهادة الدكتوراه أن الفتيات تمثلن اليوم نسبة 5ر52% من عدد الطلبة"، موضحا أنه من أصل 60.000 مدرس جامعي من مختلف الرتب تمثل النساء نسبة 47% ". وتابع حجار يقول"بخصوص مسألة الجندر، فانه لا يمكن إلا الانبهار بالنتائج المحققة بالنظر إلى نقطة الانطلاق في هذا التطور وخاصة المشاكل التي  تلزم تخطيها وكذا مميزات المجتمع الجزائري، حيث لا تشكل نسبة الإناث النشطة سوى 6ر20% من إجمالي عدد السكان النشطين". كما تطرق وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى الاستفادة "العادلة والشفافة" من التعليم الجامعي بالنسبة للمتحصلين الجدد على شهادة البكالوريا، موضحا أن الجزائر منحت هذه السنة 2.500 منحة تعاون لصالح طلبة أجانب والذين ارتفع عددهم إلى 12.000 طالبا قادما من 70 بلدا.واختم السيد حجار بالتأكيد أنه"فضلا عن قيم الاستقبال والضيافة ومساهمتنا في سياسة تنمية الموارد البشرية لهذه البلدان الشقيقة والصديقة فإن الجزائر تعتبر كل خريج أجنبي من الجامعات الجزائرية بمثابة همزة وصل إضافية للصداقة والتفاهم والتعاون".






المدير العام للمجمع عبد المومن ولد قدور

أول عرض لاستراتيجية سوناطراك 2030 بالجنوب الكبير





 توجه وفد عن مجمع سوناطراك بقيادة الرئيس المدير العام للمجمع عبد المومن ولد قدور، الى منشآت المؤسسة بعين صالح لعرض استراتيجية سوناطراك 2030 لمجموعات العمال الناشطين بالمنطقة، حسبما افاد به بيان للمجمع.كما قام الوفد بزيارة تقنية لمشروع "عن صالح غاز" لتفقد هذا المشروع الذي يهدف الى تطوير حقول غور محمود و حاسي مومن و غار البيفنات وعن صالح بالشراكة مع "بريتيش بتروليوم" و "ستاتويل" و هذا للمحافظة على مستوى انتاج الغاز بحوالي 9 مليار م3 سنويا.و قام مستشار الرئيس المدير العام للمجمع، فتحي عرابي، بعرض استراتيجية سوناطراك 2030 في خطوة تدخل في إطار تواصل المؤسسة مع قواعدها حتى البعيدة منها.

"في أفاق 2030، هدفنا أن نصل الى المرتبة الخامسة في المؤسسات العالمية من حيث الاحتياطات و الإنتاج و قدرات التكرير و الكميات المسوقة" يقول  عرابي، مذكرا أن استراتيجية سوناطراك 2030 تقوم على 30 مبادرة تخص ثلاث محاور سوناطراك و مديرية الإتصال و مديرية العلاقات العامة.و من بين أهم هذه المبادرات اشار البيان الى استراتيجية تطوير التكرير و البيتروكيمياء و الطاقات الشمسية و الموارد الغير تقليدية و تحسين الإدارة و قدرات الموارد البشرية و كذا تطوير الإستكشاف و الحفر و الإنتاج.و بهذه المناسبة قال ولد قدور أنه "من الضروري ان تتوجه سوناطراك الى عمالها لتشرح لهم مباشرة استراتيجية سوناطراك 2030".كما عاد  ولد قدور الى الدور الإجتماعي لسوناطراك قائلا "من واجب سوناطراك أن تتوجه نحو المجتمع المدني و لعب دورها كليا كمؤسسة وطنية جوارية".






أضحت في مواجهة الانتقادات الخارجية رغم رد السلطات

تدفق غير المسبوق للمهاجرين الأفارقة بالجزائر يثير أكثر من تساؤل





تواجه الجزائر ضغوطات غير مسبوقة بشأن ملف المهاجرين الأفارقة، الذين تم ترحيل الآلاف منهم مؤخرا الى بلدانهم الأصلية، فبين انتقادات واتهامات مفوضية الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية وتبريرات الجزائر، تبقى ظاهرة المهاجرين الافارقة تشكل قضية “إزعاجا” للسلطات.

قبل أيام واجهت الجزائر تهما من طرف الناطقة باسم مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان التابع للأمم المتحدة، تعتبر فيها أن الجزائر تقوم بعمليات ترحيل المهاجرين الأفارقة بشكل جماعي إلى بلدانهم الأصلية دون تقييم فردي، وبحسب المفوضية فإن “الطرد الجماعي للمهاجرين، دون تقييم فردي أو إجراءات قانونية، أمر ينذر بالخطر ولا يتماشى مع التزامات الجزائر بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، بما في ذلك الاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، التي صدقت عليها الجزائر”.وهو ما دفع الجزائر للرد رسميا على تلك التهم واصفة إياها بغير المقبولة، وطلبت “توضيحات حول أسباب محاكمة النوايا هذه بمثل هذا الاستخفاف المتهور”.

كما سبقها رد رسمي أيضا من الجزائر على منظمات غير حكومية اتهمت الجزائر بسوء معاملة هؤلاء المهاجرين، حيث قالت وزارة الشؤون الخارجية إن “الجزائر تتعرض منذ أسابيع إلى حملة مغرضة تقودها العديد من المنظمات غير الحكومية التي تتهمها باطلا بإخلالها بالتزاماتها الدولية فيما يخص التضامن مع مهاجري البلدان الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء و استقبالهم و ضيافتهم”، مؤكدا أن “الجزائر ترفض بشدة هذه الاتهامات الخطيرة التي تهدف من دون ادني شك إلى المساس بصورتها وبعلاقاتها مع جيرانها في الجنوب”.وكانت منابر اعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، قد نشروا فيديو يظهر عشرات المهاجرين الافارقة يجوبون الصحراء، بعد أن تم ترحيلهم من الجزائر الى الحدود مع النيجر، غير أنه لم يكن أي أحد في استقبالهم، حيث أنهم وافقوا على العودة الى وطنهم مقابل ان يتم مساعدتهم بعد عودتهم إلى بلدانهم الأصلية من قبل المنظمة الدولية للهجرة، لكن لم تلتزم المنظمة بتعهداتها,وقبل نحو شهر اعتبر الوزير الأول أحمد أويحيى في ندوة صحفية، أن هذه المنظمات غير حكومية وعلى رأسها منظمة هيومن رايتس ووتش “تريد أن تتهم الجزائر بالعنصرية”، قبل أن يصنف هذه التهم في إطار الافتراءات.وتعتبر الجزائر موجات الهجرة غير الشرعية للأفارقة باتجاه الجزائر والتي عادة ما تكون بأعداد كبيرة قد تمس بأمن الجزائر، وهو ما سبق وأن صرح به الوزير الأول قائلا: “نحن نتعرض لتدفق المهاجرين غير الشرعيين وليس لدينا أي عقدة أن نقول إن الجزائر ستتعامل مع هذا الوضع” وأضاف “سيتم ارسال المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم الاصلية”، وأكد ان هذا “يفرضه أمننا الوطني”.ومن جانبه كشف وزير الداخلية نور الدين بدوي أن الجزائر تسجل يوميا محاولة عبور نحو 500 مهاجر غير شرعي، مؤكدا أن “التحقيقات أثبتت ضلوع شبكات إجرامية لتسهيل دخول المهاجرين غير الشرعيين  وتم تفكيك العديد منها”.كما اكد بدوي أن التشريع الوطني “يوفر الحماية للأجانب الذين دخلوا  بصفة نظامية إلى الجزائر، كما يكفل معاملة خاصة للفئات الهشة من المهاجرين غير  الشرعيين أثناء عمليات ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية كالقصر والنساء الحوامل” ، مشيرا الى أن هذا القانون “يمنع أي تنقل أو إقامة لأي أجنبي داخل التراب  الوطني بصورة غير قانونية” وهو –كما قال– “حق سيد للدولة ولا يمكن أن تلامَ  عليه”.ومن جهته كشف المدير المكلف بالهجرة بوزارة الداخلية والجماعات المحلية، حسان قاسيمي، مؤخرا أن الجزائر تخصص ما يزيد عن 20 مليون دولار لمواجهة موجات المهاجرين غير الشرعيين الذي يتدفقون نحو الحدود الجنوبية يوميا، معتبرا أن هؤلاء المهاجرين الافارقة “يهددون أمن واستقرار الدولة في وقت تستغل فيه أطراف ملف الهجرة للضغط على الجزائر”، وأضاف إن الجزائر لا يقلقها المهاجر غير الشرعي بحد ذاته بقدر ما يقلقها ما وراء هذه الأعداد الهائلة من المهاجرين غير الشرعيين لا سيما وأن الأوضاع حاليا تشهد إعادة تصميم العالم وتوزان القوى خاصة في قارة إفريقيا وما تزخر به من ثروات







الجوية الجزائرية

اضطراب في الرحلات المتوجهة إلى فرنسا يومي السبت والأحد





شهد  النقل الجوي بين الجزائر و فرنسا اضطرابات أمس على ان تتواصل اليوم  عقب حركة احتجاجية دورية لمراقبي الملاحة الجوية لمنطقة مرسيليا حسب ما أفادت به شركة الخطوط  الجوية الجزائرية في بيان لها.   

و جاء في بيان الشركة: "ينتظر أن تعرف رحلات الجوية الجزائرية السبت و الأحد 26 و 27 ماي نحو فرنسا و خاصة نحو مرسيليا و نيس و ليون اضطرابات راجعة لحركة  احتجاجية دورية لمراقبي الملاحة الجوية لمنطقة مرسيليا".و ستتأثر رحلات الشركة المتجهة نحو أوروبا مرورا بالمجال الجوي الفرنسي  بهذه  الاضطرابات حسب نفس المصدر الذي أكد أن الشركة اتخذت جميع التدابير اللازمة  لتقليص التأخرات.






الفريق قايد صالح يقوم بزيارة عمل إلى الناحية العسكرية السادسة بتمنراست





يقوم نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح ابتداء من اليوم  بزيارة عمل وتفتيش  إلى الناحية العسكرية السادسة بتمنراست تدوم أربعة أيام، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.وأوضح ذات المصدر أن الفريق سيشرف خلال هذه الزيارة على تفتيش وحدات عملياتية كما سيعقد لقاءات توجيهية مع إطارات وأفراد وحدات الناحية العسكرية السادسة.







 

   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    

Conception & Hébergement  Pronet 2013


جريدة الشباب الجزائري

chebab jeunesse algerie chabab quotidien algérien national d'information politique sport culture emploi Jeunesse d'algérie quotidien d'information , informations, algérie abdelazziz bouteflika , oran, la jeunesse, chebab , el chabab , news paper, presse algérie, journaux , journaliste, guettaf ali , évenement , nation , région , oran , monde sport , culture , emploi, la une, télécharger pdf , enline, syrie , iraq, egypt , liban , france , internationale , tlemcen , algérie, press ,

جريدة الشباب الجزائري يومية إخبارية تهتم بأمور الشباب الجزائري إنشغالاتهم و طموحاتهم