2019-08-20  
   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    
   

   وزير العدل غير راض على سير مشاريع قطاعه بوهران : إلحاح على تسليم المؤسسة العقابية ببئر الجير جانفي المقبل       رئيسة مجلس الدولة فريدة بن يحيى : مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة من الأولويات الملحة للعدالة       مع 18 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة ببشار : توقيف 24 شخصا وضبط كمية من الكيف ببرج باجي مختار وعين قزام       : ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 20 شخصا   

   

        

 

 


ض لا انتخاب لا تعبير، حتى يكون التغيير


ض لا وجود لسنة بيضاء في الجامعات خلال هذا الموسم


ض احباط محاولة تهريب أزيد من 119ألف أورو


ض الطلبة الشباب شعلة حراك لا تنطفئ


ض خارطة طريق جديدة لتعزيز الرقابة بالحدود


 
 
 
 
 

دولي

 

دمَّر مشروعًا لبناء قاعدة تركية بمحيط الكلية الجوية في مصراتة

الجيش الوطني الليبي يُصعِّد من وتيرة ضرباته الجوية ضد ميليشيات طرابلس

صعَّد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، من وتيرة ضرباته الجوية ضد الميليشيات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، في مختلف المدن بما في ذلك العاصمة طرابلس ومدينة مصراتة غرب البلاد، التي تعرضت بمفردها لنحو 13 غارة جوية.

وقال الجيش، في بيان للمركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابع له، إن الضربات دمرت مشروعا لبناء قاعدة تركية في محيط الكلية الجوية بمصراتة وتمركزات الميليشيات في بورشادة ومحيط غريان، واعتبر أن «بناء قاعدة عسكرية لدولة أجنبية مثل تركيا بكل تاريخ دولتها السيئ مع الليبيين يعتبر خيانة عظمى لاستقلال الوطن تضاف لجرائم ميليشيات مصراتة ومَنْ وراءها من تنظيم الإخوان»، مؤكدا أن «هذا لا يمكن أن يرضي شرفاء ووطنيي هذه المدينة ولن تسمح به قوات الجيش».وأكدت غرفة العمليات الرئيسية في الجيش الوطني، تنفيذ سلاح الجو التابع لها ما وصفته بعملية ناجحة ودقيقة في مصراتة استهدفت «مخازن ومستودعات تستخدم لطائرات تركية مسيرة في الكلية الجوية في مصراتة، تشكل تهديدا على قوات الجيش وعلى المدنيين». وطبقا للبيان أوضحت القيادة العامة للجيش الوطني أن مساهمة مدينة مصراتة في المجهود الحربي ضد عمليات تحرير طرابلس من سيطرة الميليشيات المسلحة، يجعلها «هدفاً مشروعاً لسلاح الجو».وأضاف: «استمرار استضافة مدينة مصراتة للدعم العسكري التركي يجعل منها هدفاً عسكرياً مشروعاً لقواتنا المسلحة»، لكنه لفت في المقابل إلى أن «حياد المدينة وعدم دعمها للميليشيات، سوف يغير من نظرتنا لها ويجعلنا نتوقف عن مهاجمتها».وأظهرت صور فوتوغرافية نشرها موقع المرصد الإلكتروني المحلي، منشأة عسكرية تركية مكونة من مجموعة من حظائر الطائرات للطيران ومدرج غربي قاعدة مصراتة الجوية، ونقل الموقع عن مصادر أن هذه المنشأة التي تم تحييدها تماما «تم إعدادها لتكون قاعدة دائمة محتملة للأتراك على غرار قواعدهم في شمال سورية». وأعلن الجيش عقب ضربة جويّة بمحيط غريان على تمركزات للميليشيات، إصابة 8 من الميليشيات إصابات بليغة وتم تحويلهم إلى طرابلس، موضحا أن ميليشيات الزاوية بدأت في الانسحاب بشكل كبير من غريان، بسبب خلافات مع أسامة الجويلي أحد قادة القوات الموالين لحكومة السراج، على القيمة المالية المدفوعة لهم. لكن الجيش قال أيضا إن «هذا السبب غير حقيقي، وإن انسحابهم يرجع لخوفهم من مواجهة قواته». وطبقا للجيش الوطني، أصدرت مجموعة عمليات شباب العاصمة الداعمين له تحذيرا لكافة البوابات والتمركزات التابعة للميليشيات بطرابلس الثابتة والمتحركة بأنه «اعتبار من هذه الليلة، سيتم استهداف أي تمركز وبوابة في الفترة الليلية».اعتبر المركز الإعلامي للجيش أن ما تقوم به حكومة السراج، التي وصفها بأنها «غير شرعية وواجهة لتنظيم الإخوان»، بدعم المعارضة التشادية لتهجير أهالي الجنوب في مدينة مرزق وأن تسميهم قوة حماية الجنوب «جريمة خيانة لم يسبق أن سجلها التاريخ لأي عميل». وتحدثت أمس وسائل إعلام محلية عن تهجير أهالي مدينة مرزق من العرب، وحرق منازلهم بعد سيطرة مسلحين تشاديين على المدينة. ونقلت عن مصادر أن أربعة أشخاص قتلوا، وجُرِحَ عشرون آخرون من المدنيين خلال الاشتباكات التي جرت في المدينة، مؤكدة نزوح قرابة سبعة آلاف عائلة من المدينة إلى منطقة وادي عتبة.وأدانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الهجمات التي شنها الجيش الوطني، ضد مطار زوارة غرب البلاد، وقالت إنها «تسببت في إلحاق أضرار جسيمة بالبنية التحتية للمطار، بما في ذلك مدرج المطار». وكررت البعثة التأكيد في بيان لها مساء أول من أمس على أن «أي هجمات ضد المدنيين والمنشآت المدنية تشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الإنساني الدولي». وقالت البعثة التي أوفدت فريقا منها لتقييم وتفقد المطار في أعقاب غارتين جويتين متتاليتين، في يومي الخميس والجمعة الماضيين، أعلن الجيش الوطني الليبي مسؤوليته عنهما، إنه «وبعد تفحص منشآت المطار وجميع المباني المجاورة، تمكنت بعثة التقييم من التأكد من عدم وجود أي أصول عسكرية أو منشآت عسكرية في مطار زوارة».وقال البيان إن تقييم البعثة أكد «أنه لا يوجد مؤشر على الاستخدام العسكري لمطار زوارة وهو منشأة مدنية»، مشيرا إلى أنها ستقوم بمشاطرة المعلومات والأدلة التي تم جمعها خلال هذه الزيارة مع مجلس الأمن وفريق الخبراء والهيئات الدولية الأخرى ذات الصلة، كما فعلت مع التقييمات التي أجرتها البعثة في أعقاب حوادث أخرى مماثلة.وتتنافى هذه المعلومات مع تأكيد قوات الجيش الوطني أنها قصفت المطار بدعوى استخدامه للأغراض العسكرية لصالح حكومة السراج، وأضافت أنها استهدفت حظائر طائرات تستخدمها طائرات تركية مسيرة.وتأتي هذه الهجمات ضمن حملة الجيش الوطني للشهر الخامس على التوالي لانتزاع السيطرة على طرابلس من حكومة السراج المعترف بها دوليا.وأعلنت قوات البحرية الموالية لحكومة السراج إنقاذ 278 مهاجرا غير شرعي من عرض البحر في 4 عمليات إنقاذ جرت خلال عيد الأضحى، وقالت إن عملية الإنقاذ التي تمت شمال غربي وشمال شرقي طرابلس وعلى مسافات متباينة، ضمت مهاجرين من السودان ومصر وتشاد والنيجر وبنين، مشيرة إلى حالة وفاة واحدة بين المهاجرين، دون توضيح ظروف الوفاة أو سببها. من جهته، قال فتحي باش أغا وزير الداخلية بحكومة السراج إنه بحث أمس مع السفير الأميركي الجديد لدى ليبيا، سبل تطوير العلاقات الثنائية فـي عدة مجالات أمنية والتعاون مع المؤسسات الأمنية المختصة فـي مكافحة الإرهاب والمخدرات.ولم يعلن أغا في بيانه أين تم اللقاء، لكن السفير الأميركي قال إنه سيمارس مهام عمله مؤقتا من تونس. وقال أغا إنه «تم التطرق إلى الأوضاع الأمنية والسياسية جراء العدوان الغاشم الذي تتعرض له طرابلس مـن قبل حفتر وميليشياته»، مشيرا إلى أنه أكد للسفير أن «حكومة السراج هي الحكومة الشرعية الوحيدة والمعترف بها دولياً». وأعلنت وزارة الداخلية بحكومة السراج أن العمل يسير بشكل طبيعي في معبر رأس جدير الحدودي مع تونس. وقالت في بيان لها إن الازدحام الذي لوحظ خلال الأيام الماضية في المنفذ خلال عطلة العيد أدي لتأخير في عبور المسافرين من الأراضي الليبية إلى تونس في الفترة بين 10 إلى 17 من الشهر الحالي، والذين وصل عددهم نحو 20 ألف مسافر، بينما بلغ عدد القادمين مـن الأراضي التونسية إلى ليبيا نحو 8 آلاف مسافر.






في ظروف صحية واعتقالية خطيرة وصعبة للغاية

الاحتلال ينكل بالأسرى المضربين لكسر إرادتهم

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أمس إن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلية، تواصل اعتقال 8 أسرى مضربين عن الطعام ضد اعتقالهم الإداري، بظروف صحية واعتقالية خطيرة وصعبة للغاية، وأشارت إلى أنّه تجري بحقهم يوميًا جملة من الاجراءات التنكيلية التعسفية بهدف كسر إرادتهم وإضرابهم. وأكدت الهيئة أنّ إدارة المعتقلات تعمد إلى جملة من الإجراءات التنكلية بحق الأسرى كالتفتيش المتكرر ونقلهم من عزل الى آخر، وحرمانهم من النوم أو الراحة كنوع من العقاب والإرهاق الجسدي والنفسي للأسير، وأضافت "أن إدارة المعتقلات تحتجز المضربين في زنازين انفرادية لا تصلح للعيش الآدمي في عدة معتقلات". ويواجه الأسير حذيفة حلبية المضرب منذ 50 يومًا ضروفًا  صحيةً خطيرة، مع استمرار رفض الاحتلال الاستجابة لمطلبه واحتجازه في ظروف صعبة وقاسية في معتقل "نيتسان الرملة". وأشارت الهيئة إلى أنّ الأسير حلبية البالغ من العمر 28 عامًا، يعاني من عدة مشاكل صحية سابقة حيث تعرض وهو طفل لحروق بليغة، كما وأُصيب في مرحلة من عمرة بمرض سرطان الدم وهو بحاجة إلى متابعة صحية حثيثة. ويواصل سبعة أسرى آخرين إضرابهم ضد سياسات إدارة السجون التعسفية، وهم كل من الأسير أحمد غنام وهو مضرب منذ 37 يوماً، وسلطان خلوف منذ 33 يوماً، وإسماعيل علي منذ 27 يوماً، ووجدي العواودة منذ 22 يوماً، وطارق قعدان منذ 20 يوماً، علاوة على الأسيرين ناصر الجدع المضرب منذ 13 يوماً، وثائر حمدان منذ 8 أيام.






كشف داعش هُوية مُنفِّذ الهجوم وأغلب الضحايا من النساء والأطفال

تفجير دموي في كابل يُوقِع 63 شخصًا ويُصيب أكثر من مائة وثمانين آخرين

قُتِل ما لا يقل عن 63 شخصا وجُرح أكثر من مائة وثمانين آخرين في تفجير صالة أعراس في ضاحية تشار قلعة في العاصمة الأفغانية كابل. وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الحادث، بينما نددت حركة "طالبان" بالتفجير، واصفة إياه بأنه إجرامي يستهدف المدنيين والسكان الآمنين. وقال بيان تنظيم "داعش" إن أحد الانتحاريين من باكستان من أعضاء التنظيم فجَّر نفسه في حفل عرس لأحد أفراد الأقلية الشيعية في العاصمة كابل. وتبع التفجير، حسب بيان نشر عبر موقع تنظيم "داعش"، انفجار سيارة مفخخة قرب القاعة في «فندق مدينة دبي» في منطقة تشار قلعة. وقال نصرت رحيمي الناطق باسم الداخلية الأفغانية، إن كثيرا من القتلى والجرحى من النساء والأطفال، بينما لم تذكر أي مصادر وجود أي شخصيات سياسية أو قيادية أفغانية ضمن المدعوين للحفل.وكشف تنظيم "داعش"، الأحد، عن هوية منفذ الهجوم الذي استهدف حفل زفاف غرب العاصمة الأفغانية كابل، الليلة الماضية، مشيرا إلى أنه يدعى «أبا عاصم الباكستاني»، طبقاً لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء. وتناقلت صفحات للمتطرفين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بياناً صادراً عن «ولاية خراسان»، ذكرت فيه أنه تم استهداف المكان بتفجيرين أحدهما انتحاري.وأضاف البيان أن المهاجم تمكن من الوصول لتجمع كبير لحضور حفل الزفاف، حيث فجر سترته الناسفة، وبعد قدوم عناصر الأمن للمكان تم تفجير سيارة مفخخة مركونة. وقال شهود عيان إن الانتحاري كان يقف إلى جانب المنصة التي تجمع عليها الأطفال والمدعوون للعرس حين فجر نفسه. وقال أحد العاملين في الفندق إن العديد من المستخدمين في الفندق وقاعة الأعراس قتلوا، ومن بقوا أحياء سارعوا إلى الهرب من المنطقة، بينما كانت النساء والأطفال يصرخون من أجل المساعدة. وسبق التفجير في كابل انفجار في أحد المساجد في منطقة كتشلاك قرب مدينة كويتا مركز إقليم بلوشستان الباكستاني، قتل فيه إمام المسجد، وهو شقيق زعيم «طالبان» الأفغانية، وقالت مصادر أفغانية إن الجناح المنشق عن «طالبان»، بقيادة ملا رسول، أعلن مسؤوليته عن مقتل شقيق مولوي هبة الله أخوند زادة زعيم «طالبان»، بينما قالت مصادر أخرى إن التفجير من تدبير تنظيم «داعش» المعادي لـ«طالبان»، حيث قتل خمسة أشخاص وجرح أكثر من عشرين آخرين. وقال الناطق باسم «طالبان» ذبيح الله مجاهد، في بيان أصدره، إن «طالبان» تدين العملية التفجيرية التي وقعت في أحد فنادق العاصمة كابل مستهدفة المدنيين، وإن مثل هذه الأعمال الهمجية ضد المدنيين، بمن فيهم النساء والأطفال، مرفوضة وغير مبررة مطلقاً.يأتي التفجير في وقت اقتربت فيه الولايات المتحدة وحركة «طالبان» من توقيع اتفاق سلام بينهما، تنسحب بموجبه القوات الأميركية والأجنبية من أفغانستان مقابل ضمان «طالبان» عدم استخدام الأراضي الأفغانية من قبل أي جماعة لشن هجمات ضد الولايات المتحدة الأميركية. وعقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، جلسة مع كبار مساعديه وقادة القوات الأميركية والمخابرات الأميركية لتقييم ما توصل إليه المبعوث الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد، من نقاط مع مفاوضي «طالبان» في الدوحة، فيما قال الناطق باسم المكتب السياسي لـ«طالبان» في الدوحة، سهيل شاهين، إنه لم يتم الاتفاق بعد على موعد التوقيع على اتفاق السلام مع الولايات المتحدة، وإن أكثر النقاط أهمية تم الاتفاق عليها، فيما بقيت بعض التفاصيل تحتاج إلى جولة حوار جديدة لإنهاء صيغة الاتفاق ومن ثم التوقيع عليه.






مقتل شرطي بانفجار سيارة مفخخة في مدينة القامشلي

تركيا تُلمِّح إلى شنّ هجوم عسكري في إدلب إذا فشلت المفاوضات

فتحت مصادر عسكرية تركية الباب أمام احتمالات قيام الجيش والفصائل السورية المسلحة الموالية له بعمل عسكري لحماية نقاط المراقبة التركية الـ12 المنتشرة في منطقة خفض التصعيد في إدلب، وتوفير الحماية للمدنيين في المنطقة حال فشل المساعي الرامية إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة.ونقلت وسائل إعلام تركية عن هذه المصادر، الأحد، قولها إن الوضع في إدلب يخضع لضمانات من جانب تركيا وروسيا وإيران بموجب اتفاقات آستانة وسوتشي، وشددت المصادر على أن نقاط المراقبة التركية ثابتة، ولن تتحرك من أماكنها، ولن يتم سحب القوات التركية من أي نقطة مهما كان حجم التصعيد. وأشارت إلى أن هذه النقاط أنشئت لمنع تقدم قوات النظام السوري نحو إدلب ويتم التشاور مع موسكو بشكل مستمر حول الأوضاع هناك.ولفتت المصادر إلى أن المعارك العنيفة التي تشهدها إدلب في الآونة الأخيرة، وتقدم النظام السوري في بعض البلدات بدعم من روسيا وإيران، لن يغيرا الموقف بالنسبة لنقاط المراقبة العسكرية التركية، وتركيا لن تسحب قواتها من هذه النقاط، التي تعرّض بعضها لهجمات في الأشهر الماضية أدت إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود الأتراك، وتم التأكيد على ذلك خلال لقاء مؤخرا مع وفد من أهالي المنطقة.وتوقعت المصادر بأن تشهد الفترة المقبلة تحسنا كبيرا في الأوضاع في إدلب، لافتة إلى أن مباحثات الحل السياسي في سورية تحرز تقدما ملحوظا، لكن تركيا لا تستبعد، في الوقت ذاته، اللجوء إلى العمل العسكري حال فشل الحل السياسي، من أجل حماية إدلب وسكانها.وتصنف تركيا وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات تحالف قوات سورية الديمقراطية (قسد) كـ«تنظيم إرهابي»، ويثير الأمر توترا مع الولايات المتحدة الداعمة لقسد. ورغم الاتفاق التركي الأميركي بشأن إقامة منطقة آمنة في شمال شرقي سورية الخاضع لسيطرة قسد، فإن التباين في الموقف بشأنه لا يزال يخيم على الخطوات التي تتخذها البلدان بشأن المنطقة الآمنة.وترغب تركيا في منطقة آمنة بعمق 23 كيلومترا ومسافة 460 كيلومترا في شرق الفرات على أن تخلو من وجود الوحدات الكردية مع سحب أسلحتهم الثقيلة، لكن الولايات المتحدة تتحدث عن أبعاد أقل بكثير مما تطالب به تركيا، وتؤكد على استمرار تحالفها مع قسد.وشرعت الولايات المتحدة وتركيا في تأسيس مركز عمليات مشترك في شانلي أورفا على الحدود التركية مع سورية لتنسيق إنشاء وإدارة المنطقة الآمنة، يفترض أن يبدأ أعماله في غضون أيام، بحسب ما أكد وزير الدفاع التركي، لكن المؤشرات الواضحة من جانب واشنطن تشير إلى أن الاتفاق سينفذ على مراحل، وأن الخطوات التي ستتخذ ستكون في إطار تلبية «الاحتياجات الأمنية المشروعة» لتركيا، مع ضمان حماية الحليف الكردي.في شأن آخر قتل شرطي، وأصيب شخصان بجروح، الأحد، في هجوم بسيارة مفخخة في مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية في شمال شرقي سورية، وفق ما أفاد مسؤول أمني لوكالة الصحافة الفرنسية.وتبنى تنظيم «داعش» على حسابات على تطبيق «تلغرام» الهجوم. وقال في بيان: «استهدفت مفرزة أمنية لجنود الخلافة تجمعاً (لقوات) حزب العمال الكردستاني المرتدين بالقرب من دوار سفيان في مدينة القامشلي، بتفجير آلية مركونة مفخخة، ما أدى لهلاك ستة عناصر وإعطاب آلية رباعية الدفع ودراجة»، حسب «رويترز».وأفاد بيان القوة الأمنية الكردية بأن السيارة الملغومة استهدفت منشأة تدريب كان يحرسها أفراد من قوة الأمن الداخلي لشمال وشرق سورية، والمعروفة أيضاً باسم «الأسايش». وقال المتحدث باسم قوات الأمن الداخلي الكردية (الأسايش) علي الحسن: «انفجرت سيارة مفخخة الأحد في حي الأربوية قرب مدرسة الصناعة»، ما أسفر عن مقتل عنصر من تلك القوات، وإصابة شخصين آخرين بجروح، أحدهما إصابته خطيرة».

 






 

   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    

Conception & Hébergement  Pronet 2013


جريدة الشباب الجزائري

chebab jeunesse algerie chabab quotidien algérien national d'information politique sport culture emploi Jeunesse d'algérie quotidien d'information , informations, algérie abdelazziz bouteflika , oran, la jeunesse, chebab , el chabab , news paper, presse algérie, journaux , journaliste, guettaf ali , évenement , nation , région , oran , monde sport , culture , emploi, la une, télécharger pdf , enline, syrie , iraq, egypt , liban , france , internationale , tlemcen , algérie, press ,

جريدة الشباب الجزائري يومية إخبارية تهتم بأمور الشباب الجزائري إنشغالاتهم و طموحاتهم