2018-05-27  
   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    
   

   حجار يعرض بباريس الانجازات الجزائرية العديدة في مجال ويؤكد : للتعليم العالي دور اساسي في ادماج الشباب       المدير العام للمجمع عبد المومن ولد قدور : أول عرض لاستراتيجية سوناطراك 2030 بالجنوب الكبير       أضحت في مواجهة الانتقادات الخارجية رغم رد السلطات : تدفق غير المسبوق للمهاجرين الأفارقة بالجزائر يثير أكثر من تساؤل       الجوية الجزائرية : اضطراب في الرحلات المتوجهة إلى فرنسا يومي السبت والأحد       : الفريق قايد صالح يقوم بزيارة عمل إلى الناحية العسكرية السادسة بتمنراست   

   

        

 

 


ض الأمن الوطني يستلم 110 سيارة رباعية الدفع من صنع جزائري


ض توقيف مهربين وتاجري مخدرات و11 حراقا بجنوب البلاد


ض مسلم تشدد على تخصيص ممرات عمومية لذوي الاحتياجات الخاصة


ض الجوية الجزائرية تتكفل بكل الركاب


ض حجز 56 قنطارا من الكيف بغرب البلاد


 
 
 
 
 

دولي

 

وسط منع دخول موظفي الإغاثة لتوصيل مساعدات ضرورية للمحتاجين

الأمم المتحدة تحذر.. القتال في درنة يدمر المدنيين

أعلنت الأمم المتحدة أن احتدام القتال في مدينة درنة شرق ليبيا له تأثير مدمر على المدنيين، مع منع دخول موظفي الإغاثة لتوصيل مساعدات ضرورية للمحتاجين.
وقالت ماريا ريبيرو، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا، إن احتدام الصراع تسبب في حاجة عاجلة إلى توصيل المساعدات الإنسانية، فيما رفضت العديد من مطالبهم في هذا الشأن. وأضافت في بيان "النقص في الأدوية والمستلزمات الطبية يتواصل ليصل إلى مستويات حرجة وترد تقارير تفيد بنقص في الأغذية". واعتبرت أن "استمرار حصار درنة وتصعيد النزاع له أثر مدمر على المدنيين الذين يخشون على حياتهم". يذكر أن قوات الجيش الليبي تحاصر درنة منذ فترة طويلة، وتحاول تلك القوات السيطرة على المدينة من يد تحالف من مقاتلين متطرفين يعرف باسم مجلس شورى مجاهدي درنة. ودرنة الواقعة على الساحل على بعد نحو 266 كيلومتراً عن الحدود مع مصر هي المدينة الوحيدة الكبرى في شرق البلاد التي لا تخضع لسيطرة الجيش الوطني الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر. وكثف الجيش الوطني الليبي حملته على المدينة هذا الشهر بعد عودة حفتر من رحلة علاجية في باريس. وشن الجيش الوطني الليبي هجمات برية على معارضيه على مشارف درنة.
داعش يتبنّى تفجير بنغازي
أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجير الإرهابي، الذي استهدف فجر الجمعة، أحد الشوارع الرئيسية وسط مدينة بنغازي شرق ليبيا، وأسفر عن مقتل وجرح عدد من المدنيين. وذكر بيان للتنظيم أن ذئاباً منفردة قامت في ولاية برقة باستهداف تجمّع لما وصفهم بـ"جند الطاغوت" بعملية انتحارية، أسقطت العشرات منهم بين قتيل وجريح، مهدّدا بشنّ هجمات أخرى في الأيام القادمة ضدّ قوات الجيش الليبي. وكانت مدينة بنغازي، شهدت فجر الجمعة، ليلة دامية، بعد انفجار سيارة مفخّخة في شارع جمال عبد الناصر التجاري على مقربة من فندق تيبستي، نتج عنه مقتل ما لا يقلّ عن 7 مدنيين من بينهم 3 من عائلة واحدة وطفلة، وإصابة 20 آخرين. وفي أقلّ من أسبوع، هذا ثاني هجوم يتبنّاه تنظيم داعش في ليبيا، بعدما أعلن مسؤوليته عن الهجوم الإرهابي الذي استهدف يوم الثلاثاء الماضي بوابة عسكرية جنوب مدينة أجدابيا، بسيارة مفخخة، مما أدّى إلى مقتل جنديين وجرح آخر.

"الوفاق الليبية" تنفي اقتحام مقر الحكومة من قبل مسلحين
ومن جهة أخرى نفت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الليبية ما تم تداوله أمس الأول باقتحام مقر ديوان رئاسة الوزراء من قبل مجموعة مسلحة. وأكد رئيس الغرفة الأمنية المشتركة لتأمين طرابلس الكبرى أن ما تم تناقله بوجود احتجاجات وإقفال للطرقات من قبل بعض المواطنين بالعاصمة طرابلس لا أساس له من الصحة. وطمأنت وزارة الداخلية المواطنين بأن الأوضاع الأمنية داخل العاصمة تحت السيطرة ولا توجد أي خروقات أمنية. وكانت مصادر قد أفادت لـ"العربية" أن مجموعات مسلحة تابعة لميليشيات هاجمت مقرات ومواقع الحرس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق في مطار طرابلس. وذكرت المصادر أن المسلحين هاجموا أيضاً عدداً من المعسكرات واستولوا على السلاح والعتاد الخاص بها، كما هاجموا موقع مقر قناة الرسمية التابعة لحكومة الوفاق وسيطروا عليه.
إنقاذ 1500 مهاجر غير شرعي في البحر المتوسط
أعلن خفر السواحل الإيطاليون، أمس الأول إنقاذ نحو 1500 مهاجر غير شرعي في يومين في البحر الأبيض المتوسط خلال عمليات مختلفة، شملت سفن البحرية الإيطالية، والمنظمات غير الحكومية والوكالة الأوروبية فرونتكس. وأول أمس أنقذت سبع عمليات منفصلة 1050 شخصاً كانوا على متن قوارب متهالكة




منتظرًا الرجوع إلى البرلمان

الرئيس التونسي لم يحسم مصير حكومة يوسف الشاهد

خصص الاجتماع، الذي عقد أمس بقصر قرطاج، بإشراف الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، لحسم النقطة 64 من خريطة الطريق المتعلقة بتغيير الحكومة جزئيًا أو تغييرها بالكامل، والاستغناء عن رئيسها الحالي، ولم يحسم الباجي في مصير حكومة يوسف الشاهد، أو مآل رئيسها المكلف من قبله على رأس حكومة الوحدة الوطنية، واستند في ذلك إلى ضرورة الرجوع للبرلمان، كما ينص دستور البلاد.وقال الباجي في افتتاح هذا الاجتماع، الذي ضم مختلف الأطراف السياسية والاجتماعية الداعمة، والموقعة على "وثيقة قرطاج 2" "إن تغيير الحكومة أو رئيسها يتطلب أن يكون متوافقًا مع الدستور، وإنه في الوقت ذاته لا يستطيع أن يمنع من ينادون بتغيير الحكومة. وزاد الباجي بهذا الموقف جرعة من الغموض بشأن  مصير حكومة الشاهد التي يدعو نجله حافظ قائد السبسي، المدير التنفيذي لحزب "النداء"، إلى تغيير رئيسها إثر تغيير أولوياتها الاقتصادية والاجتماعية.واعتبر الباجي، في كلمة وجهها إلى ممثلي الأطراف السياسية والاجتماعية المشاركة، أن اجتماع أمس سيكون الأخير، وأن النقطة الخلافية التي لم يقع الحسم بشأنها تتعلق بتغيير الحكومة. وأضاف أن الحل الأخير لمقترح تغيير الحكومة جزئيًا أو بشكل كلي ليس من صلاحياته، بل من صميم مسؤوليات مجلس نواب الشعب (البرلمان).وردَّ الرئيس التونسي، الذي كلّف يوسف الشاهد قبل نحو سنة ونصف السنة بتولي رئاسة الحكومة، بهذا الموقف، على العريضة التي انطلق نواب في توقيعها للمطالبة بجلسة برلمانية عامة طارئة بعد توجيه الاتهام لرئاسة الجمهورية بـ"السطو" على صلاحيات البرلمان من خلال تجاوز صلاحياتها الدستورية في علاقة بالمشاورات الحاصلة حول "وثيقة قرطاج 2" ومسألة تغيير الحكومة من عدمه.واعتبر عدد من نواب البرلمان أن إقالة رئيس الحكومة أو استقالته تكون "ضمن ما نص عليه الدستور فقط وليس بما يحدث الآن في قصر قرطاج"، للحفاظ على السلطات الدستورية ولحماية المسار الديمقراطي في تونس. وفي هذا الشأن، قال حسونة الناصفي، النائب عن "حركة مشروع تونس" (حزب معارض)، إن تغيير الحكومات يأتي عبر مؤسسات الدولة الشرعية، والبرلمان التونسي هو فقط من يسحب الثقة من الحكومات، ويوافق على إجراء تحوير أو تعديل في الحكومة، على حد قوله. أما المحلل السياسي التونسي عبد الله العبيدي فتوقع في تصريح إعلامي أن يضحّي الباجي قائد السبسي بحكومة الشاهد، وبالشاهد نفسه، إرضاء لضغوط نجله المتمسك بإقالة رئيس الحكومة، وقال إن الشاهد قد يلقى مصير الحبيب الصيد نفسه، وبطرق دستورية، أي عبر الرجوع إلى البرلمان.وتدعم حركة "النهضة" وحزب "المبادرة" وحزب "المسار الاجتماعي الديمقراطي" و"الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة" (مجمع رجال الأعمال) و"الاتحاد التونسي للفلاحين" بقاء الشاهد في منصبه، بهدف الحفاظ على الاستقرار السياسي في البلاد قبل نحو سنة وثلاثة أشهر من موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبرمجة خلال السنة المقبلة. وذكّرت الهيئة وزير الداخلية بأنه "مسؤول

وسط تخوف الاحتلال من تصاعد عمليات المقاومة في رمضان

مواجهات متفرقة مع الاحتلال بالضفة والقدس

اندلعت مواجهات عنيفة فجر أمس مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، وسط مداهمات واعتقالات في مناطق مختلفة بالضفة المحتلة والقدس المحتلة. ففي القدس، اعتقلت قوات الاحتلال شابًا يعملمسحراتيمن داخل حارة السعدية في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، كما داهمت عددًا من منازل الأهالي في حيْ طبلاس ببلدة حزما شمال القدس المحتلة. وفي مدينة الخليل جنوبًا، اندلعت مواجهات عنيفة بين شبان وقوات الاحتلال في عدة شوارع بالمنطقة الجنوبية، أطلقت خلالها قنابل الصوت والغاز. كما اندلعت مواجهات مع الاحتلال في قرية نعلين بمدينة رام الله بعد اقتحام قوات الاحتلال للمنطقة فجرًا. وفي قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال خلال مواجهات قلقيلية شابين، فيما أصيب عدد آخر بالاختناق، فيما اندلعت مواجهات واسعة على المعبر الشمالي، وأطلق جيش الاحتلال القنابل الغازية بكثافة تجاه الشبان الفلسطينيين الذين تصدوا له بالحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة. يُذكر أن أحد جنود الاحتلال الإسرائيليالمستعربين، أصيب الليلة الماضية، بجروح حرجة جدًا بعد قذفه من علو بحجر على رأسه أدى إلى اختراق خوذته المضادة للرصاص وشج رأسه، حيث يرقد في العناية المكثفة. ومن جهة أخرى  يواصل جيش الاحتلال عمليات البحث عن المقاوم الذي استهدف أحد جنود الاحتلال بحجر كبير مباشر، خلال اقتحام الاحتلال مخيم الأمعري في مدينة رام الله، قبل عدة أيام ولم تحصل مخابرات الاحتلال حتى الآن على معلومات عن منفذ العملية ومكان تواجده، فيما أكدت على أن تبذل جهوداً للوصول إليه، وخاصة أن الجندي الإسرائيلي من وحدةدوفدوفانالمصاب وصفت جراحه بالخطيرة. وبين إعلام الاحتلال أنه حجر من نوع الرخام ألقي بشكل مباشر مستهدفاً أحد جنود الاحتلال الذي تحطمت خوذته، وأصيب بجراح في الرأس والصدر، ونقل بشكل مباشر إلى مشفى هداسا الإسرائيلي في القدس لتلقي العلاج، حيث ما زال يخضع في العناية المكثفة. وأعرب الاحتلال عن تخوفه من تصاعد عمليات المقاومة في الضفة المحتلة خلال شهر رمضان، وخاصة بعد عملية إطلاق النار التي استهدفت إحدى النقاط العسكرية قرب بيت لحم.

 

... الاحتلال يواصل اعتقال 15 صحفياً

 

يواصل الاحتلال اعتقال 15 صحفياً، بينهم 3 صحفيات في سجونه، بعد الإفراج عن طاقم إذاعة السنابل. نقابة الصحفيين قالت إنه بالإفراج عن أربعة أسرى من الزملاء الصحفيين بعد انتهاء فترة محكوميتهم البالغة 22 شهراً قضوها في سجون الاحتلال بسبب ممارستهم عملهم الصحفي في إذاعة السنابل في دورا الخليل، وهم : أحمد الدراويش مدير وصاحب الإذاعة، والصحفيين العاملين فيها حامد النمورة، ونضال عمرو، ومنتصر نصار. وبينت النقابة أن إذاعة السنابل تعرضت لمداهمة وحشية في ليلة الثلاثين من آب 2016، جرى خلالها اعتقالهم وتحطيم والاستيلاء على معدات الإذاعة وإغلاقها، ومن ثم الحكم الجائر بحقهم بالسجن لهذه الفترة الطويلة، ليدفعوا نيابة عن الجسم الصحفي ضريبة المهنة والكلمة الحرة الشجاعة.

 






 

   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    

Conception & Hébergement  Pronet 2013


جريدة الشباب الجزائري

chebab jeunesse algerie chabab quotidien algérien national d'information politique sport culture emploi Jeunesse d'algérie quotidien d'information , informations, algérie abdelazziz bouteflika , oran, la jeunesse, chebab , el chabab , news paper, presse algérie, journaux , journaliste, guettaf ali , évenement , nation , région , oran , monde sport , culture , emploi, la une, télécharger pdf , enline, syrie , iraq, egypt , liban , france , internationale , tlemcen , algérie, press ,

جريدة الشباب الجزائري يومية إخبارية تهتم بأمور الشباب الجزائري إنشغالاتهم و طموحاتهم