2018-05-27  
   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    
   

   حجار يعرض بباريس الانجازات الجزائرية العديدة في مجال ويؤكد : للتعليم العالي دور اساسي في ادماج الشباب       المدير العام للمجمع عبد المومن ولد قدور : أول عرض لاستراتيجية سوناطراك 2030 بالجنوب الكبير       أضحت في مواجهة الانتقادات الخارجية رغم رد السلطات : تدفق غير المسبوق للمهاجرين الأفارقة بالجزائر يثير أكثر من تساؤل       الجوية الجزائرية : اضطراب في الرحلات المتوجهة إلى فرنسا يومي السبت والأحد       : الفريق قايد صالح يقوم بزيارة عمل إلى الناحية العسكرية السادسة بتمنراست   

   

        

 

 


ض الأمن الوطني يستلم 110 سيارة رباعية الدفع من صنع جزائري


ض توقيف مهربين وتاجري مخدرات و11 حراقا بجنوب البلاد


ض مسلم تشدد على تخصيص ممرات عمومية لذوي الاحتياجات الخاصة


ض الجوية الجزائرية تتكفل بكل الركاب


ض حجز 56 قنطارا من الكيف بغرب البلاد


 
 
 
 
 

جهوي

 

شرع في استغلالها تزامنا مع حلول شهر رمضان المبارك

هياكل جديدة تعزز قطاع الشؤون الدينية والأوقاف بتنمراست

 تعزز قطاع الشؤون الدينية والأوقاف بولاية تمنراست باستلام هياكل دينية جديدة التي شرع في استغلالها تزامنا مع حلول شهر رمضان المبارك , حسب ما علم من مسؤولي القطاع. ويتعلق الأمر باستلام مسجد " الشيخ محمد الزاوي " (3.000 مصلي) بحي الشموع بعاصمة الولاية , يتوفر على مدرسة قرآنية , ومسجد " خديجة أم المؤمنين" (2.000 مصلي) بحي صورو , وتؤدي بالمسجدين صلاة الجمعة , حسب ما أوضح مدير الشؤون الدينية و الأوقاف بن مالك أحمد. كما جرى فتح ثلاث مدارس قرآنية جديدة بطاقات استقبال مختلفة عبر أحياء عاصمة الولاية التي تستقبل متعلمي القرآن الكريم من كلا الجنسين. ومن شأن هذه الهياكل الدينية الجديدة أن تساهم في ضمان تأطير ديني أمثل لمختلف شرائح المجتمع وفق مبدأ الوسطية و الإعتدال , علما بأن أكثر من 400 مؤطر من القطاع يشرفون على تأطير 162 مسجدا و 228 مدرسة قرآنية منتشرة بإقليم الولاية والتي يتمدرس بها أكثر من 26 ألف متعلم , مثلما أكد ذات المسؤول . ويجري في السياق ذاته إنجاز مرافق دينية أخرى بمبادرة من المحسنين من بينها تسعة (9 ) مساجد جديدة عبر مواقع مختلفة , يضيف مدير القطاع . وتحصي ولاية تمنراست 28 زاوية معتمدة تضمن تعليم طلبة من الولاية وحتى من دول الجوار , وتعد مراكز إشعاع ديني , حيث حظيت مؤخرا بتوظيف مؤطرين من درجة إمام أستاذ , يضطلعان بمهام الفتوى وإصلاح ذات البين و تحسين تدريس القرآن العظيم . و يقوم المجلس العلمي التابع لقطاع الشؤون الدينية والأوقاف بتمنراست بضمان رسالة الإرشاد والتوجيه وتنظيم الفتوى ويعمل إلى جانب مجلس " إقرأ" على إبراز الطرق المثلى لتعليم و تدريس القرآن الكريم , ويساهم في جهود ترسيخ قيم المواطنة بمختلف أبعادها المجتمعية , مثلما أضاف السيد بن مالك . كما يعكف مسؤولو قطاع الشؤون الدينية والأوقاف على تجسيد برنامج ديني مكثف خاص بشهر رمضان المبارك و الذي يتمحور حول إبراز فضائل العبادات و فوائد الصيام , إلى جانب التعريف بالأعمال الخيرية من خلال تقديم محاضرات و تنشيط ندوات في المساجد وفق رزنامة محددة. وفي هذا الشأن برمج المركز الثقافي الإسلامي جلسات حوارية مباشرة مع الشباب التي تمتد طيلة ليالي الشهر الفضيل , وهي فرصة لتأطيرهم وتوجيههم , كما ذكر مدير القطاع . كما ينشط المجلس العلمي للقطاع أيضا مواعيد في الوعظ والإرشاد الديني عبر أثير الإذاعة المحلية باللغتين العربية و التارقية .






في إطار مختلف برامج الإستثمار

تجسيد عدة عمليات لتحسين التموين بالكهرباء بورقلة

أنجزت عدة عمليات لتحسين التموين بالكهرباء خلال السنوات الأخيرة بولاية ورقلة في إطار مختلف برامج الإستثمار , حسب ما علم لدى المديرية المحلية للتوزيع التابعة لمؤسسة توزيع الكهرباء والغاز (وسط) . وتتمثل تلك العمليات التي يتوخى من خلالها تعزيز شبكة الكهرباء وتفادي الإنقطاعات المتكررة والمسجلة غالبا في فترة الصيف في تركيب وتشغيل 270 محول كهربائي, كما أوضح ذات المصدر. وساهم هذا العدد من المحولات في رفع إجمالي هذه التجهيزات الكهربائية التي دخلت حيز الخدمة بالولاية إلى 4.821 محول موزعة عبر كافة البلديات والتجمعات السكانية , مثلما تمت الإشارة إليه. كما يتعلق الأمر أيضا بإنجاز 453 كلم من شبكات الكهرباء منخفضة وعالية التوتر والأرضية منها والهوائية , ليبلغ بذلك طول الشبكة الإجمالية للكهرباء في الخدمة 8.654 كلم بهذه الولاية من الجنوب الشرقي التي تقدر بها نسبة التغطية بالكهرباء 98 في المائة, حسب ذات المديرية. وفي سياق متصل, سطرت مصالح مديرية التوزيع بورقلة بالتنسيق مع قطاع الشؤون الدينية والأوقاف حملة تحسيسية لفائدة الزبائن حول الأخطار الناجمة عن سوء استغلال الطاقة الكهربائية والغازية إلى جانب ترشيد الإستهلاك. ويشتمل برنامج الحملة التي تستهدف المساجد والمدارس القرآنية خلال شهر رمضان المعظم توعية المواطنين بشأن بعض الممارسات اليومية التي من شأنها التقليل من استهلاك الطاقة , والحفاظ على الأجهزة المنزلية , فضلا عن تخفيف الضغط على الشبكة.






رمضان بورقلة

الداير عادة رمضانية تعكس قيم الترابط الإجتماعي لسكان وادي مية

تعتبر ''الداير" عادة رمضانية قديمة متجذرة في  الموروث الشعبي لسكان وادي مية (ورقلة)  إذ لا زالت عديد العائلات متشبثة بها لما تعكسه من قيم الترابط والتماسك  الإجتماعي . و يتمثل مشهد هذه العادة الإجتماعية في لقاء يجمع بين سكان منطقة معينة كل  ليلة بعد انتهاء وقت الإفطار و أداء صلاة التراويح في بيت أحدهمي حيث يقوم أهل  البيت بتحضير أصناف متنوعة من الأطباق و الحلويات كل حسب استطاعته على غرار  مشروب الشاي و أطباق المعكرونة و التشيشية و المختومة و المحمصة و المرسوم و  هي أطباق تقليدية تبدع المرأة الورقلية في طبخها في صورة متكاملة تشبه إلى حد  بعيد وليمة جماعية. و تتوالى السهرات طيلة الشهر الفضيل  بشكل دائري عند كل بيت لتقاسم السهر و  الحكايات و السمر و كذا تلاوة القرآن الكريم و تدبره و تبادل القصص و  المعلومات الدينية ومدح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم, إلى غاية اقتراب موعد  السحوري حيث يتفرق المجتمعون في انتظار موعد جديد في اليوم الموالي في بيت شخص  آخري لتتواصل تلك السهرات الجماعية إلى غاية انتهاء شهر رمضان المبارك. و بالرغم من تعاقب عدة أجيال و تداعيات الحضارة إلا أن عديد سكان أحياء مدينة  ورقلة مثل "المخادمة" و "سعيد عتبة" و "بني ثور" و "بني عمران" و "بني عامر" و  كذا سكان منطقتي الرويسات و عين البيضاء لا يزالون يحافظون على هذه العادة  الرمضانية ويرفضون التخلي عنها لما لها من دور في تعزيز أواصر المحبة و الأخوة  وصلة الرحمي وهي من الفضائل الروحية للشهر الفضيل. فسهرات شهر رمضان المبارك لا تحلو للعائلات الورقلية دون عادة "الداير",  لكنها فقدت طابع "الإلزامية" كما كان الامر في الماضي القريب. و تحضر النسوة  لاقامة "الداير" قبل دخول شهر الرحمةي حيث يقمن بتنظيف البيوت و تغيير الأواني  و تحضير الأفرشة و غيرهاي كما صرحت السيدة الزهرة من منطقة المخادمة  الكبرى (شرق ورقلة). كما أن هذه العادة المتوارثة عن الأجداد تعطي الفرصة للنساء و لاسيما الفتيات  في التفنن في تحضير شتى أنواع الأطباق التقليدية و الشعبية منها أو العصرية و  تقاسم الوصفات و التلذذ بتذوقهاي مثلما أضافت  ذات المتحدثة. بالموازاة مع عادة "الداير" هناك عادات أخرى تعطي لشهر رمضان الفضيل نكهة  خاصة بمنطقة وادي مية  ومن بينها عادة "المعروف"ي حيث يتم التبرع بالطعام و  الشراب لفائدة المصلين بالمساجد الذين يلتفون حول مائدته بعد أداء صلاة  التراويح في حلقات تغمرها أجواء المحبة و الأخوةي وكذا عادة "الذواقة" التي  يتم خلالها تبادل الأطباق بين العائلات قبل موعد الإفطار و كذا صيام العروسة  الجديدة لرمضانها الأول ببيت والديها. و يرى السيد ياسين بن راس (باحث و مختص في الموروث الشعبي) أن هذه العادات  القديمة المتوارثة بدأت تختفي نوعا ما بالمناطق الحضرية في حين أن عادة  "الداير" لا تزال صامدةي وتميز أكثر الأجواء الرمضانية لسكان المناطق النائية  و الريفية (أنقوسة و فران و البور و النقر و غيرها)ي حيث تحتفظ بها وتحرس على  طقوسها الأصلية.






توفر 1.000 خط لفائدة زبائن المؤسسة

وضع حيز الخدمة محطة مسان جديدة بتابلبالة ببشار

تعزز قطاع التكنولوجيات الحديثة للإعلام و الاتصال بولاية بشار بوضع حيز الخدمة محطة جديدة متعددة الخدمات للهاتف الثابت والإنترنت "مسان" ببلدية تابلبالة (400 كلم جنوب عاصمة الولاية), حسب ما علم لدى المديرية المحلية لمؤسسة "اتصالات الجزائر". وتوفر هذه التكنولوجيا الحديثة 1.000 خط لفائدة زبائن المؤسسة, حيث سيتمكنون من الاستفادة من خدمات الهاتف والإنترنت العالي التدفق, وفق ذات المصدر. وبالإضافة إلى هذه المحطة قامت المؤسسة بتشغيل محطة جديدة للهاتف الثابت والإنترنت بتقنية الجيل الرابع في إطار برنامج يهدف إلى تعميم استخدام التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال, سيما منها الإنترنت العالي التدفق, كما أشير إليه. وتم إطلاق هذين المشروعين من خلال إنجاز شبكة نقل من الألياف البصرية بطول 400 كلم انطلاقا من بشار نحو تابلبالة إلى جانب شبكة ربط أيضا من الألياف البصرية للاستفادة من ذات التكنولوجيا بطول 15 كلم عبر النسيج الحضري لهذه الجماعة المحلية, وفقا لشروحات مؤسسة "اتصالات الجزائر". وفي سياق متصل, أنجزت عملية مماثلة ببلدية تاغيت (97 كلم جنوب بشار) حيث جرى تركيب ست (6) محطات ’’مسان’’ بمجموع 1.000 وصلة ربط بشبكة الهاتف الثابت والإنترنت العالي التدفق, وذلك ضمن مساهمة القطاع في دعم السياحة واستفادة سكان المنطقة من خدمات الهاتف والإنترنيت, مثلما ذكرت ذات المؤسسة.

 

 






في 31 ماي

العائلات الوهرانية مدعوة لسهرة رمضانية بحصن سانتكروز

في مبادرة تعد الأولى من نوعها ينظم فرع وهران للديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية بالتنسيق مع فوج الموحدين للكشافة الإسلامية الجزائرية يوم 31 من شهر ماي الجاري سهرة رمضانية بحصن سانتاكروز تضم برنامج ثقافي وفني متنوع ستنشطه عدد من الجمعيات الثقافية . وقصد ضمان مشاركة اكبر للعائلات الوهرانية الراغبة في قضاء أوقات ممتعة في كنف عبق التاريخ فتح المنظمون باب المشاركة بداية من يوم أمس بقصر الباي ،حيث يمكن للمهتمين الراغبين في تناول وجبة الإفطار بموقع الحصن وهي فرصة لخلق فضاء للتعارف بين المشاركين والتمتع بالبرنامج الترفيهي الذي سيبرمج خلال هذه الفعالية . للإشارة تعود الديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية بوهران على تنظيم رحلات سياحية لفائدة العائلات والمواطنين نحو العديد من المواقع الأثرية المتواجدة عبر مدينة وهران بقصد التعريف بها ونشر ثقافة السياحة الأثرية لدى ساكنة الولاية ،إلى جانب حملات تطوعية لتنظيف لعدد منها على غرار مسجد الباشا بحي سيدي الهواري و التى وجدت إستجابة واسعة من قبلهم .

رانيا .ن






 

   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    

Conception & Hébergement  Pronet 2013


جريدة الشباب الجزائري

chebab jeunesse algerie chabab quotidien algérien national d'information politique sport culture emploi Jeunesse d'algérie quotidien d'information , informations, algérie abdelazziz bouteflika , oran, la jeunesse, chebab , el chabab , news paper, presse algérie, journaux , journaliste, guettaf ali , évenement , nation , région , oran , monde sport , culture , emploi, la une, télécharger pdf , enline, syrie , iraq, egypt , liban , france , internationale , tlemcen , algérie, press ,

جريدة الشباب الجزائري يومية إخبارية تهتم بأمور الشباب الجزائري إنشغالاتهم و طموحاتهم