2019-10-22  
   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    
   

   وزير السياحة وسلطات الولاية يحتفلان بفندق ميريدان : والنفايات تخنق سكان وهران       الأسرة الاعلامية تحتفل في عيدها الوطني : تحديات كبيرة في منعرج تاريخي حاسم       سفير أمريكا بالجزائر : مناخ الإستثمار بالجزائر أصبح أكثر إستقطابا       المكلف بالإعلام على مستوى السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات، علي ذراع : السبت منتصف الليل آخر أجل لإيداع ملفات الترشح للرئاسيات   

   

        

 

 


ض لا انتخاب لا تعبير، حتى يكون التغيير


ض لا وجود لسنة بيضاء في الجامعات خلال هذا الموسم


ض احباط محاولة تهريب أزيد من 119ألف أورو


ض الطلبة الشباب شعلة حراك لا تنطفئ


ض خارطة طريق جديدة لتعزيز الرقابة بالحدود


 
 
 
 
 

جهوي

 

أكد من وهران أن إرادة الدولة راسخة و لا رجعة فيها

وزير السياحة يكشف عن التحضير لخريطة طريق للنهوض بالقطاع

كشف وزير السياحة و الصناعات التقليدية عبد القادر بن مسعود من وهران عن التحضير لخريطة طريق عماليتية تكون لها انعكاسات ملموسة في الميدان و هذا عقب الخروج بتوصيات من الملتقى الوطني لمهني قطاع السياحة الذي سيتم من خلال أشغال ورشاته الثلاثة توجيه النقاش نحو تحديد الأولويات و اقتراح البدائل و الطرح الواقعي حيث سيتم بلورت الاقتراحات على شكل برنامج عمل و طرحه على طاولة الحكومة و وضع الآليات لمتابعته و تنفيذه .

و أكد بن مسعود أن إرادة الدولة لنهوض بقطاع السياح بالجزائر راسخة و لا رجعة فيها لحين تجسيد ذلك بصفة ملموسة و دائمة على أرض الميدان رغم كل العقبات السابقة موضحا أن العراقيل التي يواجهها قطاعه ليست نابعة من قطاع السياحة لوحده بل هي وليدة محيط عام في التعامل سلبا رغم أن نجاعة النشاط السياحي مرتبطة بمرافقة دعم المحيط الاقتصادي المؤسساتي مبرزا ان قطاع السياحة أصبح أمام رهانات مصيرية بأيدي المتعاملين مع القطاع خاصة بعد حيازة الجزائر على مقعد بالمجلس التنفيذي للمنظمة العالمية لسياحة و منصب مجلس السياحة المستدامة و هي الانجازات التي تعبر عن المكانة التي لاتزال الجزائر تتمتع بها بالمحافل الدولية في قطاع السياحة . 

و لم يخفي الوزير العراقيل و الصعوبات التي تواجه قطاعه و تحد من وتيرة النهوض به بالنظر إلى النقائص المسجلة معتبرا هذه العراقيل بالسلوكات غير مقدرة برهنات التنمية السياحية و وليدة أفعال غير إرادية تحلت مع مرور الزمن إلى عقبات تؤثر سلبا على النشاط السياحي مشيرا إلى الارتقاء بقطاع السياحة إلى مصاف الدول الأكثر تطورا سياحيا لايزال طويلا رغم التقدم الذي حققته السياحة الوطنية كما دعا بن مسعود جميع المتعاملين من شركاء القطاع العمل على استعمال الأرضيات الرقمية العصرية لجلب اهتمام الأسواق الأجنابية و إرضاء المستهلكين و هذا بعد  ربح معركة الرقمنة و تعميمها على مختلف النشاطات السياحية و الفندقية التي لم تعد خيارا بل أضحت ضرورة لتدعيم تنافسية العروض السياحية الوطنية داخليا و خارجيا مضيفا ان دائرته الوزارية مستعدة لمرافقة كل المشاريع و المبادرات التي تساعد على استعمال الابتكار التكنولوجي لترقية الوجهة السياحية الجزائرية مؤكدا على أنه لابد على السياحة الوطنية ربح معركة النوعية في مجال الخدمات التي لاتزال تشكل أهم نقاط الضعف في سياحة الجزائرية و هو ما تعمل الوزارة على تحسينه و ترقيته.    

و قد أشرف أمس وزير السياحة و الصناعات التقليدية عبد القادر بن مسعود رفقة والي وهران السيد عبد القادر جلاوي على افتتاح  الملتقى الوطني لمهني قطاع الصحة بفندق الميرديان بوهران الذي نظم بطلب من المتعاملين السياحيين الذين شاركوا في الجلسات الوطنية لسياحة التي أقيمت شهر جانفي الفارط و الذين أصروا على تكثيف أطر التشاور و التواصل بين المتداخلين في قطاع السياحة بهدف الوقوف على واقع السياحة بالجزائر و تحديد الإجراءات و الآليات لتدعيم حركيتها حيث سيتم من خلال هذا اللقاء الوطني طرح الاقتراحات الفعالة النابعة من الميدان و المكرسة لمبدأ الشراكة بين القطاع العام و الخاص و التعاون لخدمة القطاع حسب تصريحات الوزير الذي أفاد انه سيتم من خلال هذا الملتقى الأخذ بجميع المقترحات التي يتقدم بها شركاء القطاع لتحسين المنظومة القانونية للقطاع.

هذا و قال وزير السياحة أن العمل لايزال متواصل من أجل الرقي بقطاع السياحة من خلال الهياكل التي تتدعم بها الحظيرة السياحية على المستوى الوطني مستدلا بإنجاز ما معدله 90 و 100 فندق تنجز سنويا لنهوض بالقطاع مشيرا أنه رغم الهياكل التي تنجز غير أنها لا تظهر بالنسبة لشسائة مساحة الجزائر و أعاب على تقصير الإعلام في الترويج لسياحة بالجزائر داعيا الصحافة إلى المرافقة في العمل الاستراتيجي الذي تقوم به وزارة السياحة و الذي ينتهي مع سنة 2030 و أكد الوزير أن انطلاق السياحة الداخلية سيكون خلال الأسبوع الأول من شهر نوفمبر المقبل من ولاية غرداية بحضور ضيوف من مختلف أنحاء العالم مشيرا إلى أن الجزائر هي الدول التي خلقت السياحة الصحراوية في الجنوب التي تمشي على خطى ثابتة حيث تعمل دائرته الوزارية على القيام بإجراءات من أجل تسهيل عملية الحصول التأشيرة بالنسبة للمجموعات السياحية تقدم بطريقة سلسة كما تبذل جهود من أجل ترقية المنتوج السياحي الوطني و الدعاية مؤكدا ان السياحة الداخلية باتت تعرفا انتعاشا فيما أوضح أن هناك عملية تكاملية تنسيقية مع مختلف القطاعات حيث يتعامل قطاع السياحة أفوقيا مع جميع الوزارات لتقديم خدمات حيث تم عقد 11 إتفاقية مع قطاعات مختلفة و هي اتفاقيات تسعى إلى خلق ديناميكية و ذكاء جماعي.

و قال بن مسعود عبد الله أن هناك لجنة وطنية تضم وزارة السياحة و الصناعات التقليدية و وزارة التجارة و كذا وزارة المالية و المديرية العامة للجمارك و التي عقدت ثلاث اجتماعات فيما لايزال العمل متواصل لوضع مرسوم تنفيذي لحماية الصناعات التقليدية الوطنية من التقليد الذي يتم على مستوى بعض الدول التي قلدت المنتوج المحلي و ضمه لتراثهم موضحا ان الجزائر تملك تراث عالمي يتم الحفاظ عليه من خلال القوانين .

عالية .س






محافظة الغابات بخنشلة

برنامج لغرس 1.5 مليون شجيرة بالمناطق الغابية المتضررة من الحرائق

تم بخنشلة إعداد برنامج لغراسة 1.5 مليون شجيرة  لإعادة تأهيل وتحسين المناطق الغابية التي أتلفتها الحرائق خلال السنوات  الماضية حسب ما أفادت به يوم الأحد المحافظة الولائية للغابات. وأوضح في هذا السياق عبد العالي بوذراع محافظ رئيسي للغابات ل وأج أنه تم  بولاية خنشلة في إطار الحملة الوطنية للتشجير التي تحمل شعار "شجرة لكل مواطن"  برمجة عملية غراسة 1.5  مليون شجرة على مساحة1200 هكتار بهدف تحسين المناظر  الطبيعية الغابية للمناطق التي مستها الحرائق خلال ال 4 سنوات الأخيرة. وأضاف ذات المتحدث أن محافظة الغابات برمجت في إطار محور حماية أراضي السد  الأخضر عملية لغراسة 960 ألف شجيرة على مساحة إجمالية تقدر بأزيد من 800 هكتار  بالإضافة إلى عملية أخرى لغراسة أزيد من 122 ألف شجيرة عبر عديد المناطق  الحضرية وشبه الحضرية ب 21 بلدية بهذه الولاية. واستنادا لذات المصدر, فقد تم في الوقت الحالي إنجاز برنامج للغراسة الغابية  على مساحة تقدر ب 4660 هكتارا من أصل 5400 هكتار بنسبة إنجاز تقدر ب 86  بالمائة على أن تستكمل العملية "قبل نهاية السنة الجارية".

و تسهر محافظة الغابات بالولاية على عملية لصيانة المغروسات على مساحة تقدر

بأزيد من 3100 هكتار انتهت الأشغال ب 2800 هكتار منها في الوقت الذي لا تزال

فيه مستمرة ببعض المناطق الوعرة. و في إطار العملية التي تمت برمجتها لإعادة تجديد 500 هكتار من المناطق التي  مستها الحرائق والخاصة ببرنامج 2018-2019, أكد السيد بوذراع أنه تمت إلى غاية  نهاية شهر سبتمبر المنصرم عملية غراسة ل 230 هكتارا من الأراضي التي مستها  الحرائق بنسبة أشغال لم تتعد ال 46 بالمائة من المساحة الإجمالية للمشروع. وأضاف أن المحافظة المحلية للغابات قامت بتسجيل برنامج لإنتاج 3 ملايين شتلة  على مستوى المشاتل العمومية والخاصة منها 2 مليون شتلة خاصة بشجرة الصنوبر

و500 ألف شتلة بشجرة الصرو و500 ألف شتلة خاصة بالنباتات التزيينة. وخلص المصدر إلى التأكيد على أن الهدف من برمجة وتجسيد عملية الغراسة للأشجار

وإنتاج الشتلات هو حماية الأراضي من التعرية وتحويل الأراضي المتدهورة إلى

أنظمة بيئية مقاومة لكل العوامل المناخية بالإضافة إلى تحسين الإطار المعيشي  للمواطن داخل المناطق الحضرية بولاية خنشلة. وتصل المساحة الغابية الإجمالية لولاية خنشلة الى أزيد من 146 ألف هكتار  وتتوزع على ثلاث كتل غابية وهي غابة بني ملول بأزيد من 67 ألف هكتار وغابة  أولاد يعقوب ب 27 ألف هكتار وبني أوجانة ب 22 ألف هكتار يضاف إليها التشجير  عبر مختلف البلديات على مساحة ب  29 ألف هكتار.







تيسمسيلت

أيام إعلامية لإبراز جهود الدولة في مجال تحقيق الأمن الغذائي

انطلقت يوم الأحد بمقر مديرية المصالح  الفلاحية لولاية تيسمسيلت أيام إعلامية لإبراز جهود الدولة في مجال تحقيق  الأمن الغذائي وهذا تحت شعار "تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الفلاحية". وتتضمن هذه التظاهرة المنظمة بمبادرة من المديرية المذكورة بالتنسيق مع  الغرفة الولائية للفلاحة في إطار إحياء اليوم العالمي للتغذية عرض ملصقات تشمل معلومات خاصة بالجهود المبذولة من طرف الدولة في مجال تحقيق الأمن الغذائي من خلال برامج تطوير شعب الحليب والحبوب والخضروات والفواكه. وبرمج أيضا توزيع مطويات وتنظيم لقاءات جوارية مع المواطنين ولاسيما الشباب  سيتم من خلالها إبراز دور الغرفة المذكورة في مجال إرشاد وتحسيس الفلاحين حول  تنويع المنتوجات الزراعية وكذا المساهمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي في عدة  محاصيل على غرار الحبوب والبقوليات. ويشمل برنامج التظاهرة التي تدوم خمسة أيام عرض فيلم وثائقي يتناول اليوم العالمي للتغذية والتعريف بمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو". وسيقام أيضا يوم دراسي تحسيسي حول "واقع الأمن الغذائي بولاية تيسمسيلت"  سينشط من قبل إطارات من الغرفة الفلاحية ومديرية المصالح الفلاحية ومختصين  وممثلين عن المعاهد الفلاحية.






مع تذبذب في الأسعار

إنتاج السمك الأزرق يسجل تحسنا بـ 21 بالمائة ببومرداس

عرف إنتاج السمك الأزرق السطحي ببومرداس  تحسنا في الأشهر الثمانية الأولى من 2019 مقارنة بنفس الفترة من السنة الفارطة  بنسبة تقدر ب 21 بالمائة رافقه تذبذب في الأسعار, حسبما أفاد به يوم الأحد  المدير المحلي للصيد البحري والموارد الصيدية. وحسب توضيحات السيد قادري الشريف في تصريح ل /وأج, فقد تجاوزت كمية إنتاج هذا النوع من السمك في الفترة الممتدة ما بين شهر جانفي 2019 و أوت من نفس السنة 3930 طن بزيادة نحو 700 طن مقارنة بنفس الفترة من 2018 حيث لم يتعد الانتاج 3230 طن. وأضاف ذات المسؤول بأنه تم في شهر سبتمبر الماضي تحصيل أكبر كمية من مجمل  إنتاج السمك المحقق في فترة الثمانية أشهر حيث تجاوزت ال2000 طنا بمعدل إنتاج يومي "جيد" تراوح ما بين 70 و90 طنا. ويلي هذا الشهر من حيث أهمية الإنتاج شهر جوان حيث تم تجاوز ال1500 طن ثم شهر ماي بزهاء 950 طنا و تقاسمت الأشهر الأخرى باقي الإنتاج بكميات أقل. والغالبية العظمى من الكمية المنتجة (قرابة 90 بالمائة من مجمل الإنتاج) -حسب  نفس المسؤول- هي من السمك الأزرق السطحي المعروف ب"السردين" و "سمك الأنشوفة  المعروف وطنيا بانتشاره الواسع على وجه الخصوص بسواحل زموري البحري و دلس و  المتبقي عبارة عن أنواع مختلفة من الأسماك ك "بلح البحر" و "القشريات" . تجدر الإشارة إلى أن هذا التحسن في الإنتاج رافقه "ندرة نوعا ما" في عرض منتج  الأسماك في مختلف أسواق الولاية الأمر الذي إنعكس على الأسعار التي عرفت"  تذبذبا" و"عدم إستقرار" حيث ارتفعت ليصل سعر الكيلوغرام الواحد من السردين  (الأكثر استهلاكا و شعبية) إلى ما بين 500 دج و 600 دج في الأشهر الأولى من  السنة . وانخفضت الأسعار بعد أشهر من ذلك خلال فترة الصيف خصوصا بعد بروز مؤشرات  إنتاج تبشر بموسم صيد "جيد" لتصل إلى 100 دج و 200 دج للكيلوغرام الواحد لتعود  إلى نفس التذبذب إلى حد اليوم حيث يتراوح سعر الكيلوغرام الواحد من السردين ما  بين 350 دج و 600 دج. وأرجع مصدر من قطاع الصيد البحري التحسن في الإنتاج إلى عوامل تتمثل أهمها في  تحسن ظروف عمل الصيادين و ملاءمة المناخ في الأشهر الأخيرة مقارنة بالأشهر  الأولى من السنة حيث شجعت الصيادين على مضاعفة الجهود و تكثيف الخرجات إلى عرض  البحر واستغلال كل إمكانياتهم الإنتاجية. كما لم يتم تسجيل مخالفات تذكر من قبل الصيادين و أصحاب السفن الذين منعوا من  ممارسة نشاط الصيد في فترة "الراحة البيولوجية" للأسماك الممتدة من 1 ماي إلى  31 أوت  حفاظا على تكاثر المادة السمكية. يذكر أن ساحل الولاية يمتد على طول 90 كلم من أعفير شرقا إلى بودواو البحري  غربا و يضم تسعة شواطئ رسو و ثلاثة موانئ رئيسية بقدرة استيعاب لأسطول بحري  يقدر ب 409 وحدة ينشط حاليا بكل موانئها منها نحو 200 وحدة صيد بميناء زموري  البحري و أكثر من مائة وحدة بميناء دلس و مائة وحدة أخرى بميناء رأس جنات. وينشط على طول ساحل بومرداس أكثر من 4000 حرفي و صياد حيث يناهز عدد الصيادين  المبحرين المسجلين من مجملهم ال3700 صياد و الباقي حرفيين موزعين على مختلف  مهن الصيد البحري.






 

   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    

Conception & Hébergement  Pronet 2013


جريدة الشباب الجزائري

chebab jeunesse algerie chabab quotidien algérien national d'information politique sport culture emploi Jeunesse d'algérie quotidien d'information , informations, algérie abdelazziz bouteflika , oran, la jeunesse, chebab , el chabab , news paper, presse algérie, journaux , journaliste, guettaf ali , évenement , nation , région , oran , monde sport , culture , emploi, la une, télécharger pdf , enline, syrie , iraq, egypt , liban , france , internationale , tlemcen , algérie, press ,

جريدة الشباب الجزائري يومية إخبارية تهتم بأمور الشباب الجزائري إنشغالاتهم و طموحاتهم