2018-02-25  
   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    
   

   في رسالة بمناسبة ذكرى تأسيس الايجيتيا وتأميم المحروقات : الرئيس بوتفليقة يدعو الشباب للإسهام في مهمة البناء الوطني       قال اضرابكم غير شرعي واستعمال لغة الحوار يحفظ مناصبكم : زمالي : لا وساطة مع المضربين وقرارات بن غبريط قانونية       عبد المجيد سيدي السعيد يصرح من وهران : انا باق على راس المركزية النقابية رغم انف الاعداء       لوح يؤكد في احتفالات وهران بشعار المراة العاملة والمرأة النقابية : لا يجوز للجزائر ان تعتمد على البترول بل بناء اقتصاد ناجع وناجح   

   

        

 

الأمن الوطني يستلم 110 سيارة رباعية الدفع من صنع جزائري


توقيف مهربين وتاجري مخدرات و11 حراقا بجنوب البلاد


مسلم تشدد على تخصيص ممرات عمومية لذوي الاحتياجات الخاصة


الجوية الجزائرية تتكفل بكل الركاب


حجز 56 قنطارا من الكيف بغرب البلاد


 
 

هل توافق على إنشاء بنوك خاصة لتمويل مشاريع الشباب ؟

 

لا

 

نعم

نتائج التصويت

% 23 

            

نعم

% 77

       

لا

 

 
 
 
 

الوطن

 

في رسالة بمناسبة ذكرى تأسيس الايجيتيا وتأميم المحروقات

الرئيس بوتفليقة يدعو الشباب للإسهام في مهمة البناء الوطني





أكد رئيس الجمهورية,السيد عبد العزيز بوتفليقة أمس  أن الاحتفال بذكرى تأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين وتأميم  المحروقات يعدان "حدثين على قدر عظيم من القيمة الرمزية" يصبان في اطار شحذ  العزيمة واستنهاض الشباب الجزائري للإسهام في مهمة البناء الوطني.

وقال رئيس الجمهورية في رسالة  بمناسبة ذكرى تأسيس الاتحاد العام للعمال  الجزائريين وتأميم المحروقات قرأها وزير العدل, حافظ الاختام, الطيب لوح  :"نحيي في يوم 24  فبراير هذا, كلا من ذكرى تأسيس الاتحاد العام للعمال  الجزائريين عام1956 وذكرى تأميم الـمحروقات عام1971 وكلا الحدثين على قدر عظيم  من القيمة الرمزية".وأضاف رئيس الدولة قائلا:"إننا نحيي ذكرى كل منها, كل سنة, لكي نشحذ عزيمتنا  ونقويها على مغالبة تحديات الحاضر وعلى بناء جزائر الغد", مشيرا الى أن "هذين  الإنجازين التاريخيين ينطويان على عبرة يجدر بنا أن نتخذها نبراسا في سلوكنا  اليومي إذ أنهما يعكسان بصدق قدرة الشعب الجزائري على الـمغالبة و بلوغ الغاية  كلما رام غاية مصيرية حاسمة", مضيفا أن "الـمقصود الآخر من هذا الإحياء هو  إلهام شبيبتنا و استنهاضها للإسهام إيمانا و احتسابا في مهمة البناء الوطني".وأكد رئيس الجمهورية أنه حري بنا بهذه الـمناسبة, أن "نزجي تحية التقدير  والإكبار لنساء نوفمبر ورجاله, أولئك العمال والعاملات الذين فتحوا لبلادنا  باب الأمل وسبلا جديدة,  و كذا للنساء و الرجال الذين تحدوا العنف الارهابي و ضحوا بأرواحهم في سبيل  إنقاذ الوطن وإخراجه من تلك الـمحنة التي اعتورته".

وفي هذا الاطار دعا  الرئيس بوتفليقة, العمال والعاملات وبالخصوص الشبيبة,  إلى "التجندي أكثر من أي وقت مضىي من أجل إنعاش اقتصادنا وبناء جزائر قوية  تُؤَمِّنُ لجميع أبنائها العيش الكريم و الشغل".وأكد رئيس الدولة بأن شساعة التراب الوطني ,"تملي علينا سياسة تنمية ابتكارية  تهتم بالعدالة الاجتماعية التي يتعين علينا تحقيقها في ظروف استثنائية يتطلب  فيها تنويع اقتصادناي في حالة الأزمة هذه,  انتهاج الصرامة وأخلقة  الحَوْكَمَة", مبرزا "العناية البالغة", التي  يوليها ل"هذه الـمسائل  الاستراتيجية"وأضاف رئيس الجمهورية بأن مطلب تنويع الاقتصاد و تنافسيته أصبح "أكثر إلحاحا  في سياق الأزمة النفطية التي نمر بها", مشيرا الى ان "تحقيقه لا يتأتى إلا  بالتعبئة القوية لطاقاتنا الحية كلها و لجميع العمال و الإطارات و النساء و  الرجال وهم قوة الوطن".وبذلك -- يقول الرئيس بوتفليقة-- سنذلل الصعاب و نواصل طريقنا نحو الرقي ,  و لـم أشك أبدا في استعداد الجميع لـمغالبة التحدي هذا. لذا, أهيب بالعمال أن  يسهروا على أن يقترن دفاعهم الـمشروع و اليقظ عن حقوقهم بحرصهم الفعال  والـمتواصل على أداء واجباتهم و التزاماتهم في هذه الـمرحلة الحاسمة للغاية من  التنمية الوطنية".كما شدد رئيس الجمهورية في رسالته بأنه "يتعين علينا إحياء الرمزية  النوفمبرية لكي يُنْقَشَ حب الوطن في أذهان شبيبتنا من خلال حثها على الابداع  و الابتكار و التنافسية والطموح إلى التفوق", مؤكد في هذا السياق أنه كلف  الحكومة ب"إدراج بعث اقتصادنا صوب هذا الـمنحى بحيث يعبئ القوى الحية للبلاد و  يعتمد على طاقة شبيبتنا".

ولدى تطرقه الى الامكانيات البشرية التي تحوزها الجزائر أوضح رئيس الدولة أن  رأس الـمال البشري هو "مفتاح النجاح والعلامة الدالة على قوة الأمم" مؤكدا  بالقول "إننا سنسهر بلا توان على أن ترتقي بلادنا, الغنية بطاقاتها الفكرية  الـمتواجدة بين يديها و تلك الـمتوزعة عبر العالـم, ودورها الريادي, بجامعاتها  إلى الامتياز بمؤسساتها إلى الـمستوى التكنولوجي العالي".على صعيد آخر أكد الرئيس بوتفليقة أن الاضطرابات المتواترة التي تواجهها  الجزائر على حدودها "تفرض علينا مقاربات مبنية على اليقظة و الحذر الـمتواصل  بما يترتب عن ذلك من تكاليف اقتصادية يجب إدراكها من قبل الجميع. و هي تقتضي  منا التقتير الـمطلوب في صرف مواردنا و تحثنا على الـمضي قدما في سياستنا  الإصلاحية".






قال اضرابكم غير شرعي واستعمال لغة الحوار يحفظ مناصبكم

زمالي : لا وساطة مع المضربين وقرارات بن غبريط قانونية





دعا وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، مراد زمالي أول أمس من وهران  الأساتذة المضربين المنضوين تحت لواء نقابات التربية على اختلافها كناباست .سناباست. اينباف وغيرها إلى التعقل والتحلي بالحكمة والرزانة والتروي  في معالجة الأمور  واصفا قطاع التربية بالقطاع الحساس باعتباره يساهم في تربية النشأ وتعليمهم الأبجديات وتلقينهم المعارف والمكتسبات   حيث دعا المضربين إلى تغليب والمشاركة في لغة الحوار والتفاهم البناء  خدمة لمصلحة التلميذ الذي يعتبر ضحية الإضراب

وقال السيد زمالي خلال ندوة صحفية لقد قمنا في بادى ء الأمر بنشر إعلان يوضح رأي القانون في الإضراب وكيفية ممارسة الإضراب تم في خطوة أخرى بادرنا باستقبال ممثلي نقابة الكنابست حيث  طلبنا من ممثلي هذه النقابة تغليب لغة الحوار  ووضع مصلحة التلميذ والوطن فوق كل اعتبار،كما ذكرناهم يضيف الوزير بضرورة احترام قرارات العدالة والقضاء وعدم الطعن في مصداقيتها قائلا لما العدالة تصدر حكم باسم الشعب فعلى الجميع احترامه  فمن يجد نفسه مظلوما فليرجع إلى العدالة وما يأتي بعد العدالة فهو باطل .كما أضاف لقد بادرنا بإرسال   إرساليات إلى المضربين تندد بالتصرف الغير القانوني  معتبرا أن الوضعية التي أفرزها الإضراب المتواصل منذ عدة أسابيع "فتنة لا تخدم أي طرف".وان هناك أشخاص حاولوا تضليل المضربين و تحريضهم على إثارة  البلبلة والفتنة والثورة ضد قرارات وزارة التربية التي وصلت لدرجة الفصل من المناصب والتي اعتبرها الوزير بالإجراءات القانونية منصوص عليها في القانون  سيما إذا تخلى المضرب عن منصبه بمحض إرادته, وأضاف الوزير أن "الحالة التي وصلنا إليها اليوم تأزمت أكثر و اخدت منعرجات أخرى وأن الوضعية "أفرزت أمورا خرجت عن نطاق وزارة العمل حيث قال لقد بدلنا كل المجهودات من اجل إقناع المضربين عن العدول والتراجع  عن قراراتهم الارتجالية والعودة الى مناصب العمل

ولكن للأسف مساعينا ذهبت هباءا منتورا "، داعيا الجميع  سيما الاساتذة إلى احترام قرارات العدالة والعودة الى مناصب العمل وتفادي تضييع وتعطيل مصالح التلاميذ

وبعد أن أكد زمالي   بان الدستور الجزائري يكفل حق الطفل في التعلم"، ذكر السيد زمالي بأن القانون الجزائري وضع عدة آليات للحوار والتشاور، مبرزا بأن من  مهام وزارة العمل السهر على تطبيق القانون ومرافقة هذه النقابات والعمال وكل الشركاء الاجتماعيين في معرفة نصوصه واحترامه  مصرحا بان   هناك من يدفعنا إلى اتخاد إجراءات صارمة لدا على المضربين التعقل واستعمال لغة الحوار الذي يتم بصفة تدريجية لتحقيق الأهداف والحفاظ على مناصب العمل وتابع زمالي حديثه الوساطة تتم في حالة ما ادا كان الإضراب شرعي  هنا يضيف يكون الحوار والتشاور أما إضراب الأساتذة فقد فاق أسابيع مصرحا بان ما يقوم به هؤلاء هو إضراب غير شرعي سوف تنجر عنه نتائج غير مرضية .في سياق متصل وبشان إضراب الأطباء المقيمين الذي هو حاليا في شهره الرابع قال زمالي بان وزارة العمل لم تتدخل بعد فهؤلاء يعتبرون طلبة وليس لديهم تمثيل نقابي حيث دعاهم إلى التعقل والتضحية مشيرا إلى أن كل القطاعات لا تخلو من المشاكل إلا أن الأمر يعالج بروية وحكمة وبصفة تدريجية .مضيفا بان الإضراب لايعد وسيلة للضغط أو الرضوخ فهناك يتابع الوزير طرق أخرى من شانها ان  تأتي بالثمار من دون مشاكل داعيا الأطباء المقيمين إلى الهدوء وضبط النفس وتغليب لغة التشاور والحوار التدريجي  ووقف الإضراب الذي نتج عنه تعطيل مصالح المرضى .

 

أشرف على تدشين العديد من الهياكل  بوهران

 

حل أول أمس وزير العمل و التشغيل الضمان الاجتماعي مراد زمالي بوهران  في زيارة تفقدية لقطاعه اشرف من خلالها على تدشين مقر المساعدة التقنية الصحية الواقع بشارع ميشلي بوسط المدينة  وهو الفرع الذي  خضع لعملية إعادة التهيئة استغرقت مدة عام يتكفل بحوالي 540 مريض من خلال تقديم المساعدات التقنية لهم مع العلم انه تم خلال العام الماضي  توزيع ما يقارب 27 ألف من المساعدات  التقنية الصحية .بعدها قام الوزير رفقة  والي الولاية بتدشين فرع اوناف المتخصص في المساعدات السمعية على مستوى مركز الدفع  الواقع بحي البدر وهو الفرع الذي تم إنشاؤه تنفيذا لتعليمات الوزارة القاضية  فتح فروع لديون اوناف متخصصة في البدائل السمعية  على مستوى كل الولايات  من خلال برنامج  تكوين لأطباء  متخصصين  وأيضا من خلال ترشيد الإمكانات والهياكل المتوفرة على مستوى صناديق الضمان الاجتماعي  اذ تجدر الإشارة إلى أن الديوان قام خلال سنة 2017 بتوزيع ما يقارب 9400 من المساعدات السمعية  التي يتم تعويضها من طرف مصالح الضمان الاجتماعي  لفئة المصابين بصعوبات في السمع ليختم الوزير زيارته بتدشين نادي عمال الضمان الاجتماعي"عاشوري محمد" الواقع بمحاذاة مركز الضمان الاجتماعي يأتي في إطار توفير أفضل الظروف المهنية والاجتماعية  للعمال من اجل  تحسين الأداء المهني لتتوج الزيارة بإجراء قرعة أسفرت عن منح جائزة "عمرة " زيارة بيت الله الحرام لبعض العمال المتقاعدين  

لم نسقط أي دواء من التعويض بل سجلنا إضافة في قائمة الأدوية

من جهة أخرى وفي سياق مواز نفى وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي إسقاط بعض الأدوية من نظام التعويض مصرحا لم نسقط أي دواء بل بالعكس لقد ارتفعت قائمة الأدوية مشيرا إلى إحصاء 1400 دواء معوض كما  أشار إلى تصحيح بعض الأدوية على غرار دواء الاسبجيك والدي قال بشأنه بأنه دواء معوض للفئة العمرية مادون 7 سنوات أما فوق 7 سنوات فهناك دواء آخر جنيس مصنع   وهو غير معوض  مؤكد على مراعاة فعالية الدواء بالنسبة للتعويض .وفيما يتعلق ببطاقات الشفاء فكشف الوزير عن إحصاء 13 مليون بطاقة يستفاد منها 39 بالمئة  من المرضى المؤمنين اجتماعيا وقال الوزير  أنه تم إكتشاف العديد من المتحايلين في إستعمال بطاقة الشفاء لإقتناء الأدوية.وأضاف أن البطاقة تستعمل مرتين في الثلاثي والمرة الثالثة يتم التعويض عن الوصفة من قبل الضمان الإجتماعي لاحقا.وأفاد أن الوزارة وقفت على عدة تجاوزات في استعمال بطاقة الشفاء، بسبب الإستعمال الكثير وغير العقلاني.مفيدا بأنه تم إستدعاء الأشخاص للمراقبة الطبية للتأكد من حالة مستعمل البطاقة.وتابع يقول أن الأشخاص المتورطين في الإحتيال تم تجميد بطاقة الشفاء الخاصة بهم، لتفادي استعمالها في اقتناء الأدوية، ماعدا أصحاب الأمراض المزمنة.مضيفا بان هاته البطاقات تغطي كل الفئات سيما المرضى المزمنين الدين يتم تعويضهم 100 بالمئة وبالنسبة للمعوزين ممن يتعذر عليهم الحصول عليها قال الوزير بأنه بإمكانهم التوجه إلى مصالح مديريات النشاط الاجتماعي وتسجيل أنفسهم فيها  حتى يتمكنوا من الحصول على هاته البطاقات

تحديد المهن الشاقة من صلاحيات اللجنة المكلفة

صرح وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي بان لائحة المهن الشاقة ليست من اختصاص الوزارة موضحا بأنه تم إنشاء   لجنة مكونة من أطباء مختصين  يقومون بتحديد معايير المهن الشاقة  مضيفا بان هاته اللجنة تتحاور مع كل القطاعات  لتحديد القائمة  .

 ق.امينة 






عبد المجيد سيدي السعيد يصرح من وهران

انا باق على راس المركزية النقابية رغم انف الاعداء





ابدى  أمس رئيس المركزية النقابية للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد  مساندته ودعمه المطلق لتولي العهدة الخامسة  لرئيس الجمهورية وطلب من   العمال والعاملات  والحضور الوقوف والهتاف بتجديد عهدة  الخامسة علنا كما عرج في كلمته  إلى الحديث عن سنوات الجمر  وما انجر عنها من معاناة  الطبقة الشغيلة  آنذاك والحواجز التي كانت تشكل حجر  عثرة أمام الحركة العمالية غير أنها لم تحبط من عزيمتها و ضلت صامدة وتم استرجاع الأمن والسلم الذي ينعم به العمال الآن كما اشاد ونوه بالنجاحات التي تحققت في عهدات الرئيس بوتفليقة الماضية، وقال انه يتكلم بصراحة دون أي نفاق  او مجاملة مصرحا " نحن مع بوتفليقة دون اي حاجز سياسي او نقابي او سياسي بعبارة "نحن نموتو عليه " وطالب كل العمال بان يوافقوا ما يقول لان هناك نتائج على ارض الواقع غير ان ما اثار تعجب الحضور هوالخرجة الغير متوقعة التي ظهر بها  . بعد ان خاطب   النساء العاملات  بعبارة انتن باردات" اين  طالبهن بالتحمس أكثر والهتاف برئيس الدولة " بوتفليقة" والعهدة الخامسة، وطالب الحركة النقابية بالابتعاد عن العنف والتعدي والتجريح كون آن الاتحاد الضام لنقابات يجب ان يكون مطهرا من كل مناوشات وان تكون النقابات نظامية ومبنية على لغة الحوار والتشاور . والتضامن وطالبهم بضرورة الابتعاد عن لغة العنف مع اعتماد التضامن والتماسك لبناء الحركات النقابية المتينة  من جهة اخرى دعا سيدي السعيد الى إعادة تجديد النقابة الوطنية لعمال و مستخدمي مؤسسة سوناطراك و ذلك على مستوى قاعة المحاضرات بمركب محمد بن أحمد بالمرديان بوهران،بحضور كل من وزير الطاقة مصطفى قيتوني و الرئيس المدير العام لسوناطراك عبد المؤمن ولد قدور و الأمين العام للمركزية النقابية عبد المجيد سيدي السعيد، حيث تم الكشف عن تسوية ملفات تسعة ألاف من لمتقاعدي "سوناطراك" بعد تعافي مالي للتعاضذية كما صرح سيدي السعيد  بانه لا يبدي أي إهتمام لخصومه الذين يسبونه ويسبون المركزية النقابية، وقال لسنا حركى او اصحاب شكارة    متابعا قوله "خليهم يسبوا صباح و عشية لن يقلقوني"، و أكد سيدي السعيد أنه باق على رأس المركزية النقابية رغم انف الاعداء  مشددا أن ثقافة التصدي لن تجدي نفعا بل يجب العمل وفق ثقافة "سمعلي و نسمعلك" في إشارة منه لإضرابات و إحتجاجات الأطباء المقيمين و المجلس الوطني لأستاذة التعليم التقني و الثانوي بقطاع التربية "كناباست، ناهيك عن محاولة الإنقلاب عليه و الإطاحة به من على رأس المركزية النقابية من قبل رحمانية مسؤول تنظيمه السابق الذي أكد في وقت سابق أن سبعة و عشرين إتحادية ولائية وقعت معه لسحب الثقة من سيدي السعيد لحياده عن السكة الصحيحة للإتحاد العام للعمال الجزائريين و إصطفافه إلى جانب رجال الأعمال و "الأوليغارشية" ، كما هنئ عبد المجيد سيدي السعيد جميع عمال مؤسسة سوناطراك و فدرالية المحروقات مشيدا بتماسك مناضليها، متهما أطرافا لم يسمها بأنها أرادت ضرب إستقرار الجزائر و شعبها بإسم "الإيجتيا" سنة ألفين و إحدى عشر ـ جدير بالذكر أنه تم أمس، إعادة إنتخاب أعضاء النقابة الوطنية لعمال و مستخدمي مؤسسة سوناطراك بالندوة العاشرة بوهران، ناهيك عن إعطاء أوامر مفادها إعادة الإعتبار للتعاضذية الوطنية لعمال المحروقات من أجل دعم و تسوية وضعيات أزيد من تسعة ألاف متقاعد بعد تعافي التعاضذية من الناحية المالية

من جهة اخرى وخلال تنظيم احتفالية  امس على شرف العمال بمقر اقامة الوالي فاجا  سيدي السعيد الجميع  برقصه على انغام اغنية قبائلية  ادتها احدى المغنيات  في خرلجة غير متوقعة منه  في جو جعله ينزع ثوب الرسمية وأردف انه جد سعيد باليوم المصادف للذكرى المزدوجة لعيدي تأميم المحروقات وتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين هذا وحضر الاحتفالية كل من وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي ووزير الطاقة مصطفى قيتوني ووزير العدل الطيب لوح حافظ الأختام الطيب لوح وووالي وهران مولود شريفي والوفد المرافق وجمع غفير من الإطارات السامية والحركات والنقابات العمالية. ق.امينة






لوح يؤكد في احتفالات وهران بشعار المراة العاملة والمرأة النقابية

لا يجوز للجزائر ان تعتمد على البترول بل بناء اقتصاد ناجع وناجح





انطلقت أمس بوهران الاحتفالات الرسمية المخلدة للذكرى المزدوجة لتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين وتأميم المحروقات المصادفة ليوم 24 فبراير بحضور ثلاثة أعضاء من الحكومة والسلطات  المحلية ونقابيين.

وقد حضر الوفد الرسمي بهذه المناسبة مراسم وضع إكليل من الزهور على النصب  التذكاري بساحة "الطحطاحة" بحي "المدينة الجديدة". كما تم قراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح شهداء الثورة التحريرية المجيدة.وضم الوفد الرسمي المشارك في إحياء هذه الذكرى المزدوجة وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح ووزير الطاقة مصطفى قيطوني ووزير العمل والتشغيل والضمان  الاجتماعي مراد زمالي والأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي سعيد.

وقد احتضنت ولاية وهران أمس الاحتفالات الرسمية المخلدة  للذكرى المزدوجة لتأميم  المحروقات وذكرى  تأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين التي جاءت تحت شعار "المراة العاملة  والمرأة النقابية"بحضور طاقم حكومي كبير  وبهاته المناسبة تلا وزير العدل حافظ الاختام طيب لوح رسالة رئيس الجمهورية  السيد عبد العزيز بوتفليقة اكد  من خلالها بان الهدف من تنظيم الاحتفالات يكمن في    كسب رهان تأميم المحروقات و الاشادة بما  بدله العمال  الدين ضحوا بانفسهم  خلال العشرية السوداء  الدموية  ما يستدعي الدفاع عن أداة الإنتاج ،والمحافظة على الاقتصاد وبقائه صامدا  دون  ان   تحبط  منه  الضربات  الارهابية انذاك, مشيرا إلى أن  هناك  مواجهة وتحدي  لبلادنا  نظرا  للازمة  الاقتصادية التي ضربت كيان   الاقتصاد العالمي  وما تمخض  عنها من  ثلاثية  الأبعاد  ما يتطلب   تسخير  الوسائل  لتعدي  طفرة  اقتصادنا  سيما  في  ظل  الإضطرابات المفاجئة  لأسعار  براميل البترول   وهو ما  يستدعي  إخراج  الاقتصاد  من  تبعيات  النفط  من  خلال استدرار  الثروة مؤكدا بانه   لا  مناص   إلا التأقلم مع  ما يجري  عالميا  ولا  يجب البقاء  في  نفس  المنهج  من  حيث  الساحة  الاجتماعية  والتضامن الوطني  حيث  أردف  أن  هناك  الكثير من المؤهلات  التي  من شانها ان تساعد   لى تخطي  الأزمة  لان  نفوذ  الدول  أصبح  يقوم  على استباق  السيادة   الوطنية  في البحث  والتطوير  منوها  الى انه  لا بقاء  إلا للاشخاص  المتفوقين   الاكفاء القادرين  على استشراف  المستقبل  وصنعه  من  خلال  خلق  الثروات  وصنع  الامتياز  التنافسي للأمم  وفرض  القوة والنفود   وعرج   من خلال قراءة رسالة الرئيس على ما  تمتاز به البلاد  من  مقومات  للدخول  الى الاقتصاد  العالمي  وفي سياق  آخر  شدد  الوزير  على  انه  من  المستوجب  إحياء  الرمزية  النوفمبرية  من  خلال  غرس  ثقافة حب الوطن  والاعتزاز لانتمائه لدى الشباب والناشئة     لكي لا  ينظروا   الى  المستقبل  من  زاوية  أخرى بعيدا عن زاوية   الأسواق  النفطية    لان  الصناعة  تتموقع  في  لب  صناعة  الاقتصاد  و  المقومات  الصناعية تمثل  قاطرة  التنمية في  البلاد  و كدا القوة  الاقتصادية  فالمؤسسات يضيف الوزير     سواء  خاصة  او  عمومية  هي  لبنة التطور  الاقتصادي  من شانها ان تخلق   التنافسية  وتخلق  الثروة  وتجاوز  الأزمة ، والحكومة  عليها  أن  تقدر الرهانات  حق  قدرها  من  خلال تحديث  النسيج  الاصطناعي  والتصرف  بعمق  في  الحوكمة  الاقتصادية  ودلك   بتشجيع   الابتكار  وتكثيف  فرص  التفاعل  والتكامل  وعلى  القطاع  العمومي التجاري  ان ينشط  فضلا عن تشجيع  القطاع  الخاص  على  الإبداع  والابتكار مستدلا  بالقانون  الجديد للمؤسسات الصغيرة  والمتوسط  يتوخى ذلك ويحدد الآلية الكفيلة بالعمل 

وأشار إلى أن انتصار 24  فبراير 1971 آنذاك من خلال تأميم المحروقات قائلا  " لا  يجوز  للجزائرأن تبقى تعتمد  فقط على البترول بل يجب ان تجسد عبقريتها  لبناء  اقتصاد  ناجع وناجح ويجب التقلص من  التقلبات  النفطية  كما  حث العمال  والعاملات بمناسبة الدكرى  على العمل بنشاط بنشاط  وإصرارعلى الإسهام في تخطي الأزمة وحيا ما  يبدلونه  من  جهود بإخلاص وروح وطنية عالية في قوله " لا  مراء أن الجزائر صارت  فاعلا هاما في المجال الطاقوي مضيفا "يجب ان  نفتخر المكسب الآن الصناعة البتروكيمائية ثروة يجب  تشجيعها والإشعاع  الشمسي المتوفر يتيح  طموح كبير إلى تحول طاقوي واعد وسيكون  مشروع انجاز 22  ألف ميغاواط  ضخم  ليكون مشروعا  مهيكلا  بامتياز سيساهم في خلق   الثروة ومناصب  الشغل ، مؤكدا أن هناك موارد  تساعدنا على الالتحاق  بنادي  الكبار  وسط  التحول  الطاقوي  مؤكدا  ان رئيس الجمهورية   يعني شخصيا  عناية  للمطلب ،  وعرج  ايضا  إلى  الحديث  عن  مزايا  الثروة  الفلاحية في تحسين المداخل  نظرا  للثروات  المتواجدة  ودعا الفلاحين الى العمل بعزم والمساهمة في تنمية الإنتاج  الفلاحي  الى جانب  المكتسبات السياحية  واقتصاد  الخدمات  الذي ما فتئ يتعزز في بلادنا  لأنه  قطاع واعد للشباب ويساهم  في تدعيم  الاقتصاد بأدوات التحديث الناجعة من خلال  تحسين  جودة  المنتوج  الوطني والعمل على  تطوير الأسواق  مشيرا الى ان  الجزائر ليست في منأى عن الازمة  الاقتصادية،الى جانب الإضرابات التي تحاصر البلاد ما يستدعي  اليقظة والحذر  نظرا للاعباء والتكاليف  الاقتصادية  التي يجب ادراكها  ناهيك عن تبني سياسة  الترشيد في الإنفاق والسير نحو  السياسة  الإصلاحية مع تحديد الفروع  المتخصصة واشاد  الوزير بالسلم والاستقرار الذي  يتمتع  به  المواطنون  ما يعطي  جوا  مناسبا  لتحقيق  الاقتصاد خاصة أن صنع  الثورة من  فئة  العمال والطبقة  الكادحة  التي  تحمل  الارادة  لتحقيق  التنمية ما يتطلب الاستثمار في الموارد  البشرية  و  تدليل  الصعاب لتخطي  الأزمة كما دعا  الى تجنيد   العمال  اكثر لبناء  جزائر  قوية  تكفل  لجميع  ابنائها  حق العيش   الكامل.

ق.امينة






 

   المرأة      منوعات      ثقافة      رياضة      جهوي       دولي       الوطن       الأولــى    

Conception & Hébergement  Pronet 2013


جريدة الشباب الجزائري

chebab jeunesse algerie chabab quotidien algérien national d'information politique sport culture emploi Jeunesse d'algérie quotidien d'information , informations, algérie abdelazziz bouteflika , oran, la jeunesse, chebab , el chabab , news paper, presse algérie, journaux , journaliste, guettaf ali , évenement , nation , région , oran , monde sport , culture , emploi, la une, télécharger pdf , enline, syrie , iraq, egypt , liban , france , internationale , tlemcen , algérie, press ,

جريدة الشباب الجزائري يومية إخبارية تهتم بأمور الشباب الجزائري إنشغالاتهم و طموحاتهم